فض اعتصام مجموعة 10 آلاف إطار بساحة الفناء بالقوة بمراكش

آخر تحديث : الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 8:08 صباحًا
2016 12 07
2016 12 07

شهد فضاء جامع الفنا بمراكش عشية ي الإوم ثنين تدخلا أمنيا طارئا في حق أطر البرنامج الحكومي 10 آلاف إطار، وذلك بغية تفكيك المعتصم الذي أقامه العشرات من الأطر في الساحة المذكورة، والتي تعرف توافد المواطنين للتضامن مع هذه الفئة المحتجة والمعتصمة المتشبثة بمطلبها الأساسي المتمثل في إلغاء المرسومين المثيرين للجدل.

 وتفيد معطيات حصلت عليها الجريدة، أن تدخل قوات الأمن الذي وصف بالعنيف خلف نحو عشرين إصابة في صفوف الأساتذة، ما استدعى لنقل البعض منهم ممن كانوا في وضعية حرجة إلى مستشفى محمد الخامس لتلقي العلاجات الضرورية.

ويعتبر هذا التدخل، الثاني من نوعه بعد التدخل الأمني الذي نفذ السبت الماضي في حق أساتذة ” الكونترا “، وهو التدخل الذي كان قد أسفر عن  نحو  60 إصابة حسب الإحصائيات الأخيرة التي أدلى بها المكتب التنفيذي للمركز الوطني للحقوق الانسان بالمغرب.

وفي هذا الصدد، صرح محمد المديمي رئيس المكتب التنفيذي للمركز الوطني للحقوق الانسان بالمغرب أن الأساتذة المتدربين المعتصمين بجامع الفناء بمراكش تعرضوا لغارة امنية على يد القوة العمومية ورجال الأمن بالزي المدني والرسمي عشية أمس الإتنين بساحة جامع الفناء حيت تعرضوا لشتى أنواع التعنيف والسب ومطاردات بوليسية مما خلق حالة رعب وسط المواطنين والمارة والأجانب السياح في وسط ساحة جامع الفناء.

وأضاف المديمي، أنه آن الأوان للدولة المغربية برد الإعتبار لتعليم العمومي وادماج الأساتذة المتدربين بدون قيد ولا شرط لما عانوه من ظلم وحيف وتعنيف لا لشيء إلا أنهم اختاروا تدريس أبناء الشعب وابناء الطبقة الكادحة والمعوزة ، مؤكدا أن هناك لولبيات تسعى الاستحواذ على هذا القطاع وخوصصته خدمة لمافيا الرأسمالية الإقطاعية.

وحسب مصادر إعلامية من مدينة مراكش، أن السلطات المحلية بمراكش اتخذت هذا القرار الإستعجالي بفك معتصم الاساتذة المحتجين بساحة جامع الفنا بعد توصلها باخبارية موثوقة تفيد استعداد الاساتذة على اقتحام المهرجان الدولي للفيلم بقصر المؤتمرات وذلك خلال مسيرة احتجاجية كانت ستتطور إلى عملية اقتحام بهدف إفساد هذا العرس السينمائي.

هذا ويذكر، أن خريجو برنامج تكوين 10 آلاف إطار، قرروا الإستمرار في خطواتهم النضالية بنقل احتجاجاتهم لمدينة مراكش ، وذلك قبل ساعات قلائل من انطلاق أشغال المؤتمر العالمي كوب 22 الذي احتضنته عاصمة النخيل في مطلع نونبر الماضي، ومنذ ذاك الحين والمدينة على صفيح ساخن، وهي تعيش على إيقاعات المسيرات الإحتجاجية شبه اليومية، والتي عادة ما تنطلق من ساحة جامع الفنا صوب حي جليز مرورا بشارع محمد الخامس.

بقية الإشارة، أن ساحة جامع الفنا تشهد تقديم عروض سينمائية يومية في إطار فعاليات مهرجان الفيلم الذي افتتح يوم الجمعة الماضي (2 دجنبر)، وهي التظاهرة التي يحضرها عدد من المخرجين ونجوم الفن السابع من القارات الخمس.