في أعقاب نشر التقرير السنوي للخارجية الأمريكية الولايات المتحدة “تشيد” و”تنوه” بدور المغرب في مجال مكافحة الإرهاب.

آخر تحديث : الجمعة 3 يونيو 2016 - 1:19 مساءً
2016 06 03
2016 06 03

في بيان صدر في أعقاب نشر التقرير السنوي للخارجية الأمريكية حول الإرهاب في العالم برسم سنة 2015، قال السفير الأمريكي بالرباط، دوايت بوش، إن الولايات المتحدة “تشيد” و”تنوه” ب”القيادة” الإقليمية والدولية للمغرب في مجال محاربة الإرهاب كما “تقدر بإخلاص الالتزام الفعلي للمملكة في تفعيل التدابير الأمنية في إفريقيا، وبمنطقة الحوض المتوسطي، وحول العالم”. وأكد بوش، في البيان أن “حكومة الولايات المتحدة تقر بالالتزام المتواصل للمغرب في مجال تعزيز جهود مكافحة الإرهاب، وخاصة دوره القيادي في المحافل الدولية، كالمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، وكذا استراتيجيته المعروفة في مجال مكافحة التطرف العنيف على جميع الاصعدة”. وأضاف .. “نحن نشيد بالمغرب باعتباره رائدا على الصعيدين الإقليمي والدولي، كما نقدر بإخلاص المشاركة الفعلية للمغرب في تفعيل التدابير الأمنية في إفريقيا وبمنطقة الحوض المتوسطي، وفي جميع أنحاء العالم” . وكان تقرير الخارجية الأمريكية، الذي نشر في وقت سابق اليوم الخميس، قد أبرز “الاستراتيجية الشاملة” للمغرب في مجال مكافحة التطرف العنيف في إطار “الانخراط” الأكيد للسلطات المغربية في المعايير الدولية لحقوق الإنسان، وفق “شفافية معززة لمساطر تفعيل القانون”. وسجل التقرير أن “المغرب وسع طيلة سنة 2015 جهوده في مجال مكافحة التطرف، وهي الجهود التي شملت على الخصوص تكوين أئمة من فرنسا والغابون وغينيا وكينيا وليبيا ومالي ونيجيريا وتونس”، مشددا على أن الرباط وواشنطن “واصلتا العمل وفق برنامج ثلاثي الأطراف لمكافحة الإرهاب، يهدف إلى تقوية قدرات مكافحة الإرهاب بالمنطقة المغاربية والساحل”.