في خطاب جلالة الملك بمناسبة الذكرى الثانية والستين لثورة الملك والشعب وعيد الشباب المجيد ” الهدف من الانتخابات لا ينبغي أن يكون هو الحصول على المناصب”

آخر تحديث : الجمعة 21 أغسطس 2015 - 1:18 صباحًا
2015 08 21
2015 08 21

أكد جلالة الملك محمد السادس، في خطابه مساء يوم الخميس، بمناسبة الذكرى الثانية والستين لثورة الملك والشعب وعيد الشباب المجيد، أن الهدف من الانتخابات “لا ينبغي أن يكون هو الحصول على المناصب وإنما يجب أن يكون من أجل خدمة المواطن فقط”، وأن “التصويت حق وواجب وطني” بالنسبة للمواطنين. وشدد جلالة الملك، أن ذلك “يتطلب من الأحزاب والمرشحين، العمل على إقناعهم، بجديتهم وجودة وواقعية برامجهم، وتوضيح الرؤية أمامهم، وحسن التواصل معهم”. كما دعا جلالة الملك، فعاليات المجتمع المدني والهيئات النقابية، للانخراط، بقوة، في تعبئة وتشجيع المواطنين على المشاركة في العملية الانتخابية. وأشار جلالة الملك إلى “السلطة التي يتوفر عليها المواطن، للحفاظ على مصالحه، وحل بعض مشاكله، ومحاسبة وتغيير المنتخبين”، وقال جلالته إنها “تتمثل في كلمة واحدة من ثلاثة حروف (صوت )”. وقال جلالة الملك، مخاطبا المواطنين، “إن التصويت حق وواجب وطني، وأمانة ثقيلة عليكم أداءها، فهو وسيلة بين أيديكم لتغيير طريقة التسيير اليومي لأموركم، أو لتكريس الوضع القائم، جيدا كان أو سيئا”. وأضاف جلالة الملك “عليكم أن تعرفوا أن انتخاب رئيس الجهة وأعضاء مجلسها بالاقتراع المباشر، يعطيكم سلطة القرار في اختيار من يمثلكم. فعليكم أن تحكموا ضمائركم وأن تحسنوا الاختيار. لأنه لن يكون من حقكم غدا، أن تشتكوا من سوء التدبير، أو من ضعف الخدمات التي تقدم لكم”. وسجل جلالة الملك أن “مما يبعث على الارتياح، تزايد عدد الناخبين، الذين قاموا بالتسجيل في اللوائح الانتخابية، لأول مرة، رغم أنهم كانوا لا يشاركون في الانتخابات، بسبب عدم رضاهم على عمل المجالس المنتخبة. وقال جلالة الملك “لكنهم اليوم يريدون ممارسة حقهم وواجبهم الوطني. إلا أن أغلبهم يتساءلون، لمن يعطون أصواتهم، وفي من يضعون ثقتهم”.