في مثل هذا اليوم قبل أزيد من 60 سنة فارقنا مبدع “الصينية والبير”

آخر تحديث : الجمعة 17 أبريل 2015 - 12:05 صباحًا
2015 04 16
2015 04 17

بوحدو التودغي كتب حاتم السلاوي، في حسابه على الفيسبوك، مرثية محزنة للفنان الكبير الحسين السلاوي، الذي افتقده المغرب والمغاربة قبل ستين سنة ولم يتذكره أحد.. حفيد المرحوم الحسين السلاوي، تأسف كثيرا على حال الفن والفنانين بالمغرب، وعلى مصيرهم بعد الوفاة، وكيف ان فنانا من العيار الثقيل كصاحب رائعة “الصينية والبير” لا يجد من يخلد ذكرى وفاته، من خلال الاهتمام بالآثار الفنية الخالدة التي تركها قبل ان يرحل بسيطا متواضعا كما عرفه المغاربة.. ففي صباح مثل هذا اليوم من سنة 1951م (16ابريل)، يقول حاتم السلاوي، “فقد المغرب ومدينة سلا والاسرة الفنية المغربية، التي كانت تعد على رؤوس الاصابع، والشعب المغربي هذا الرجل العظيم، الامًي، المقاوم، البسيط، المغربي حتى النخاع، سفير الاغنية المغربية آنذاك والذي استطاع ان يخلق من بساطته وعفويته وصدقه لجمهوره وحبه واحترامه لفنه وتقديره لوطنه للمرأة المغربية نجاحا باهرا داخل و خارج هذا البلد الحبيب..” كان جدًي الحسين السلاوي، يضيف حاتم السلاوي، “أمل أمه عيشة الرباطية، التي عانت ويلات الفقر بعد فقدان الزوج والابن البكر، فسارعت لإرساله الى “لًمسيد” لكي ينهل منه ويصبح مغربيا واعيا وحاصلا على مستوى من المعرفة تمكنه من العمل وإعالة الأسرة المكونة من الأم والاخوت، لكن القدر وهوس الطفل الصغير بالموسيقى دفعته الى “لْحلاقي” لكي يشبع شغفه وحبه للفن. ومن هنا بدأ مساره الفني الغني والحافل بالنجاحات داخل وخارج أرض الوطن.” ويقول حفيد المرحوم الحسين السلاوي ان جده، تتلمذ على يد “إثنين من أعمدة الفن آنداك وهما “مولاي بّيه” و”بوجهعة الفروج”، اللذان لقّناه ابجديات الاغنية المغربية الشعبية وطريقة التعامل مع الآلة الموسيقية الجمهور كما نراه الآن في كبرى البرامج العالمية التي تكوّن النجوم..” بدأ هذا الشاب، يقوب حاتم، “في الحلقة وشاع صيته في المدن المغربية، وأخص بالذكر سلا والدار البيضاء ومراكش وفاس ومكناس.. وشاءت الاقدار ان يلتقي السلاوي في مدينة الدار البيضاء بأول مغربي موسيقي، وهو المسمى بوذروة، والذي كان يملك استوديو للتسجيل وشركة للإنتاج تسمى Boudroit phone والتى سجل بها الحسين السلاوي أول أغانيه الشهيرة (أ بًّا سيدي بًّا ، طنجة يا العالية)..” وشاءت الاقدار، يضسف حفيد الفنان الراحل، ان يسافر السلاوي الى فرنسا وذلك في مناسبتين، كان خلالها يقضي وقتا كبيرا في تسجيل أغانيه المشهورة وإحياء سهرات بباريس وخاصة ملهى والد وردة الجزائرية.. ولم ينس حفيد المرحوم الحسين السلاوي، ذكر مناقب جده ودفاعه عن حوزة الوطن من خلال اغانيه، حيث أشار إلى أن “ذكاءه وحبه لبلده وللمرأة المغربية دفعه الى الدفاع عن المغرب ومقاومة الاحتلال الفرنسي حيت غنى لطنجة، وأرّخ للنزول الامريكي بالدار البيظاء، وأعطى للمرأة المغربية قيمتها التي تستحقها، وكانت جل أغانيه هادفة تتطرق الى مشاكل الشعب وتوعيتهم من خلال رسائل واضحة وبسيطة في قالب سهل ممتنع..، إنها فعلا مسيرة ناجحة بكل المقاييس رحمة الله عليه..” وختم حاتم السلاوي شهادته المؤثرة بعبارات لا تخلو من حسرة إلا انها تحمل رسائل موجهة إلى من يعنيهم الأمر، حيث قال “هذا ما أريد ان أتطرق إليه معكم، تخيلوا معي لو كان الحسين السلاوي مصريا أو في بلد آخر اوروبيا أو.. أو.. أو.. كان سيكون له شأن آخر لا محالة، وانا متأكد من ذلك وأتحمل كامل المسؤولية. لكن نحن في بلد عنوانه الإجحاد والرداءة الفنية، بلد لا يقدر أعلامه من فنانين ورياضيين أعطوا الكثير ثم الكثير لهذا البلد الغالي والعزيز..، أينك يا مسؤول ، أينك يا صحافي وَيَا صحافية، أينك يا إعلام ، أينكِ يا وزارة الثقافة.. ذكرى فنان مغربي اقترن اسمه بالمغرب وبالأغنية المغربية تمر هكذا ! هذا عار عار عار. ألا يستحق هذا الفنان رحمة الله عليه يوما يكرم فيه ونعرّف الأجيال القادمة بما قدمه من عطاء فني غني؟ أو سهرة فنية كبرى تجتمع العديد من الفنانين لأداء أغانيه المشهورة وتنقل عبر التلفاز والأثير او… او..او.. للأسف هذا هو حال ثقافتنا التي تبعت على الشفقة، إنه حال أغنيتنا وحال مسؤولينا وحال مستقبلنا وحال فنانينا..”