قائد كوكبة الدراجين بسرية تارودانت يضع حدا لنشاط تهريب كمية مهمة من الدقيق المدعم باولا تايمة

آخر تحديث : الأحد 15 مارس 2015 - 11:16 مساءً
2015 03 13
2015 03 15

دنيا بريس/ موسى محراز في عملية تم التخطيط لها باحكام، تمكن قائد كوكبة الدراجين مرفوقا بقائد المركز القاضائي بسرية تارودانت، وعلى مستوى حي دنيا امل 2 وسط اولاد تايمة، في حدود الساعة الخامسة من مساء يوم امس الخميس، وتنفيذا لتعليمات النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بنفس المدينة، وعلى اثر مداهمة مراب تابع لاحد المستودعات وسط الحي المذكور، من الكشف عن كمية كبيرة من الدقيق المدعم، قدرت ب 22 طن و500 كلغ، حيث تبين من خلال البحث الذي اجرته العناصر الدركية بعين المكان وهي تستمع لصاحب المراب وبعد معونيه، ان الكمية خارجة عن اطارها القانوني تم تهريبها من الاقاليم الصحراوية، واسترسالا في البحث والتقصي، تاكد للعناصر الامنية ان بعضا من المتهمين من ذوي السوابق القضائية في تهريب الوقود المدعم والمخصص بدوره للاقاليم الصحراوية. العملية اسفرت كذلك على حجز الشاحنة وايقاف المشتبه بهم في شخص صاحب المستودع واربعة من مساعديه، فيما لم يتم العثور على سائق الشاحنة والذي يعتبر مفتاح لغز العملية برمتها، حيث تمكن من الفرار قبل وصول رجال الدرك الى عين المكان، وبعد الانتهاء من مرحلة المعاينة واخذ بعض الصور للعملية قصد وضعها رهن النيابة العامة وكذا ادارة الجمارك، تمت احالة الموقوفين على المصلحة الامنية بسرية الدرك بتارودانت، حيث الاستماع اليهم في المنسوب اليهم، فيما تم تحرير مذكرة بحث في حق سائق الشاحنة، وذلك بعد تحديد هويته كاملة اعتمادا على تصريحاته الموقوفين. اما عملية الكشف عن الكمية المهربة، فقد جاءت بناء على معلومات امنية توصل بها قائد كوكب الدراجين في حدود الساعة الثالثة بعد الزوال من نفس اليوم، في شان اقدام سائق شاحنة بتغيير مسار هذه الاخيرة على بعد امتار قليلة من حاجز امني بالطريق الوطنية رقم 10 الرابطة بين اكادير وورزازات مرورا باولاد تايمة في اتجاه تارودانت، ونظرا لحساسية الموضوع والشكوك التي حامت حول عملية الفرار واسبابها والطريقة التي اعتمدها السائق، اضافة الى كونها جاءت في وقت لا يمكن لاي كان التغاضي على مثل هذه التصرفات، سارع قائد كوكب الدراجين مؤازرا بقائد المركز القاضي بسرية تارودانت، من مطاردة الشاحنة عن طريق قطع مسافة كيلومترية لا يستهان بها، والتي حطت الرحال بالحي سالف الذكر قصد افراغ حمولتها، لكن يقظة العناصر الدركية اجهضت العملية وتمكنت من افشال خطة التهريب والاغتناء الفاحش على حساب الفئة المستضعفة، وحسب شهود عيان من حي دنيا امل 2 باولاد تايمة، فان العملية التي مرت امام مراى ومسمع ساكنة الحي لقيت استحسانا لدى هذه الفئة.