قافلة هيئة محامي أكادير والعيون الطبية تحل بالدواوير المتضررة من الفيضانات الأخيرة ضواحي كلميم

آخر تحديث : الأربعاء 14 يناير 2015 - 1:08 مساءً
2015 01 14
2015 01 14

دنيا بريس/ موسى محراز نظمت هيئة نقابة المحامين لدى محكمتي الاستئناف بأكادير والعيون، يوم الأحد الماضي والذي صادف ذكرى تقديم عريضة الاستقلال، قافلة طبية تضامنية مع المتضررين من الفيضانات الأخيرة، بكل من جماعة تيمولاي، تغجيجت وافران الصغيرة ضواحي كلميم، الأكثر تضررا من فيضانات الأمطار الأخيرة التي همت جهة سوس ماسة درعة، مخلفة أضرار بالغة تمثلت في تشريد العديد من العائلات نتيجة فقدانهم لمنازلهم، وتدمير العديد من المحاصيل الزراعية وتسجيل كوارث في رؤوس الماشية، ومن رسم الابتسامة في على محيا شريحة كبيرة من سكان الجماعات سالفة الذكر، حطت قافلة طبية ساهم في تنشيطيها مجموعة من الأطباء الأخصائيين في الطب العام، طب العيون، أمراض الأطفال، أمراض السكري، أمراض الأنف والحنجرة، أمراض لكلي، أمراض المسالك البولية، طب النساء، طب العظام وأخير أمراض التنفس، بالإضافة إلى عيادة متنقلة. وتأتي هذه القافلة الطبية التضامنية المتعددة الاختصاصات لفائدة ساكنة الدواوير سالفة الذكر والمتضررة من الفيضانات الأخيرة، وحسب الأستاذ عبد المجيد شباك احد منسقي القافلة، كعلمية ومبادرة إنسانية، الهدف منها الرفع من معنويات المتضررين من الفيضانات، والتخفيف من معاناتهم. القافلة التضامنية التي ثمنها كافة زملائه المحامين لدى استئنافية أكادير والعيون ولى رأسهم النقيب، كانت كذلك فرصة لأعضاء الهيئة للاستماع إلى هموم الساكنة المتضررة والوقوف عن كثب على مدى الدمار الذي خلفه غضب الطبيعة، كما كان فرصة سجل التاريخ في حق أعضاء الهيئة التي وقفت أمام الرمز التذكاري لضحايا حادثة سير بالطريق الرابطة بين جماعة تيمولاي وبويزكار على مستوى وادي تمسورة، والذي أودى بحياة 16 فردا من أسرة واحدة يوم 22/11/2014، على اثر انقلاب سيارة من نوع ” ترانزيت ” وسط الواد المذكور كانت تقلهم في اتجاه مدينة أكادير للحضور لحفلة زفاف، حيث تمت قراءة الفاتحة والترحم على أرواح ضحايا الحادث. العملية والقافلة التضامنية عرفت كذلك إجراء فحوصات طبية مجانية كل طبيب في مجال اختصاصاته، مع الاستفادة من الأدوية، هذا وقد وشمل التظاهرة الإنسانية تنظيم حملة تحسيسية في صفوف مجموعة من التلاميذ والتلميذات،همت بالخصوص التحسيس بمخاطر تسوس الأسنان وسبل المحافظة عليها مع توزيع مجموعة من معجون وفرش الأسنان على المتعلمين، وقد فاق العدد الإجمالي للمستفيدين من العملية التضامنية 1200 مستفيد ومستفيدة. وتعد الحملة التضامنية هي الثالثة من نوعها والتي ساهمت في تنشيطها تحت إشراف نقيب المحامين لدى محكمتي الاستئناف بأكادير والعيون، حيث سبق وان قامت الهيئة المذكورة أن قامت بعمليات مماثلة بكل من كلميم وتزنيت وسيدي افني وأولاد تايمة وتارودانت، همت توزيع كميات مهمة من المواد الغذائية الأساسية والأغطية والعديد من الأفرشة، استفادت منها الأسرة المتضررة من الفيضانات الأخيرة. 

SuperBanner_150113004452 SuperBanner_150113004623 SuperBanner_150113004745 SuperBanner_150113234020