قصيدة شعرية تحت عنوان ” النبي الهادي ” احتفاء بذكرى عيد المولد النبوي الشريف

آخر تحديث : السبت 26 ديسمبر 2015 - 5:17 مساءً
2015 12 26
2015 12 26

بقلم: حسناء داود نبيّ اللهِ يا خَيْرَ إمــــــــــــــــــــــــــــــامٍ *** ويا ابنَ الأنجُمِ الزُهْرِ الكِـــــــــــــــــــرام نبيّ الله يا نُوراً تَجَلـّــــــــــــــــــــــــى *** فَجَلّى الكَوْنَ مِنْ بَعْدِ الظـّـــــــــــــــلامِ نبيّ اللهِ يا هادِي البَرَايــــــــــــــــــــــــا *** إلى سُبُلِ السّلامةِ والسّـــــــــــــــــلامِ حَبَاكَ الحقُّ حقّاً كُلّ نُبْــــــــــــــــــــــــلٍ *** وآدابٍ وعِـزٍّ مُسْـتَــــــــــــــــــــــــــــــــدامِ وهَذّبَ فيكَ أخْلاقاً ونَفْســـــــــــــــــــــاً *** فَسُدْتَ بِها بَني سامٍ وحــــــــــــــامٍ أرَادَ الخَلْقُ مَدْحَكَ إذْ تَعَالَــيْــــــــــــــــــــــــــــــــــــتَ فَوْقَ العالَمينَ بِكُلّ سامِــــــــــــي فَخَانَهُمُ القَريضُ وما اسْتطاعُوا *** وَفاءً أو بُلوغاً للمَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــرامِ فكَيْفَ يُتاحُ لي إِدْراكُ قَصْـــــــــــدي *** وقَدْ عَجَزَ اللّسانُ عَنِ الكَـــــــــــلامِ وقَدْرُكَ قَدْ تَجاوَزَ كُلّ مَـــــــــــــــــدْحٍ *** وَشَخْصُكَ قَدْ عَلا أرْقَى مَقَــــــــــــــامِ تَخَطّيْتَ السُّهَى إذْ كُنْتَ بَـْـــــــــدراً *** تُبادِرُكَ الكَواكِبُ بِالسّـــــــــــــــــــــــــــــلامِ وشَمْساً أَشْرَقَتْ بِشُعاعِ نـــــــــــــورٍ *** يَعُمّ بِهَدْيِهِ كُلّ الأَنـــــــــــــــــــــــــــــــامِ لَقَدْ كانَتْ حَياةُ النّاسِ فَوْضَــــى *** وجَهْلاً بالحَلالِ وبالحَـــــــــــــــــــــــــــــرامِ حَيارَى تائِهينَ بدُونِ رُشْــــــــــــــــدٍ *** ولاَ إدْراكِ قَصْدٍ أوْ نِظـــــــــــــــــــــــــــــامِ تَراهُم ساجِدينَ لِمَا بَنَتْـــــــــــــــــــــــهُ *** أَيادِي الغَافِلينَ مِنَ اللّئــــــــــــــــــــامِ وَأَصْنامٍ غَدَتْ لَهُمُ رُمُــــــــــــــــــوزاً *** صُمُوتاً لا تَصُدُّ ولا تُحامِــــــــــــــــــي لَيالِيهِمْ حُروبٌ دامِيــــــــــــــــــــــــــاتٌ *** وهُم بالجَهْلِ في هَوْلِ الزِّحــــــــــامِ نِظامُ العيش عِندَهُـمُ هجــــــــــــــومٌ *** وضربٌ بالسّيوف وبالسّهــــــــــــــامِ لِرَدِّ الثأرِ أو لسِلابِ حَــــــــــــــــــــقٍّ *** فلا يَرضَوْنَ إلا بالخِصـــــــــــــــــــــــامِ يَغُطُّ القَوْمُ مِنْهُمْ في سُبــــــــــــــاتٍ *** عَمِيقٍ يَحْلُمُونَ بِلاَ مَنـــــــــــــــــــامِ سُكارَى في جَهالَتِهِمْ بِمَا قَـــــــــــدْ *** سُقُوا مِنْ كَأْسِ مَذْمُومِ المُــــــــدامِ يَهيمُ المَرْءُ مِنْهُم في بَقَايَـــــــــــــــا *** خُرافاتٍ سَخيفاتٍ قِـــــــــــــــــــــــــــــدامِ فَمِنْ شِرْكٍ إلَى وَأْدٍ لِصُغْــــــــــــــرَى *** تَذُوقُ رَداهَا بالمَوْت الــــــــــــــــزُّؤامِ بِلا ذَنْبٍ ولا جُرْمٍ جَنَتْــــــــــــــــــــــــــهُ *** ولَكِنْ باعْتداءٍ وانْتِقــــــــــــــــــــــــــــامِ وأَشْرَقَ نُورُ أحْمَدَ في سَماءِ الْـــــــــــــــــــــــــــجَزيرَةِ بَيْنَ سُكّانِ الخِيَـــــــــــــــــامِ لِيَسْرِيَ بِالبِشارَةِ كُلُّ سِــــــــــــــرْبٍ *** طَليقٍ مِنْ زُرافاتِ الحَمــــــــــــــــــــــــامِ بِراياتِ الْعَدالةِ والتَّآخِـــــــــــــــــــــي *** وآياتِ التَّسامُح والوِئـــــــــــــــــــــــــــــامِ يُنادِي القَوْمَ أنْ قُومُوا إلَى مَا *** يُنَجِّيكُمْ وفُوزُوا بالقِيــــــــــــــــــــــــــــــــــــامِ وهُبُّوا زُمْرَةً مِنْ غَيْرِ عَجْـــــــــــــــزٍ *** بِعَزْمٍ واصْطِبارٍ وانْتِظَــــــــــــــــــــــــــــامِ وسِيرُوا واثقين وفي ثَبـــــــــــــــاتٍ *** بإيمان وجد والتـِـــــــــــــــــــــــــــــــــــــزامِ لِتوحيدِ الإلهِ ومَحْوِ عارِ الْـــــــــــــــــــــــــــــــــجَهالَةِ وانْبُذُوا شَرَّ المــــــــــــــــــــــلامِ وصَلـّوا للمُعِزّ صلاةَ شُكـــــــــــــــــرٍ *** وزَكُّوا مالـَكُم في كلّ عــــــــــــــــــامِ وفي رمضانَ شهرِ الخيرِ صوموا *** فإن الأجر يربو بالصيــــــــــــام وصُونوا دينَكُم بتمامِ فضْــــــــــــــــــلٍ *** وأدّوا الحَجّ بالبيتِ الحَـــــــــــــرامِ وداوُوا النفسَ بالتقْوَى جميعــــاً *** لكَي تشفَى القلوبُ من السّقـــامِ وعِيشوا بالمَحبّةِ في صَـــــــــــلاحٍ *** وفي وُدٍّ وأَمْنٍ والْتــــــــــــــــــــــــــحامِ وكُونوا أُمّةً تدعُو سِواهـــــــــــــــــا *** لمَحْمودِ الخِصالِ والاحْتـــــــــــــــرامِ فتَمَّ النّصرُ للإسْلامِ طُــــــــــــــــــــرّاً *** بتَأْيِيد الإلهِ عَلَى الـــــــــــــــــــــــدَّوَامِ وسادَتْ أُمّةُ الإيمَانِ حَقّــــــــــــــــاً *** وقامتْ بالمُهِمّاتِ الجِســـــــــــــــــامِ نَبِيَّ اللهِ قَدْ أَدَّيْتَ أَمْــــــــــــــــــــــــراً *** أَتاكَ مِنَ الكَريمِ على التَّمــــــــــامِ وبَلَّغْتَ الرّسالةَ يا عَظيمـــــــــــاً *** يَفُوقُ بِقَدْرِهِ كُلَّ العِظــــــــــــــــــــــــــــامِ فصلّى الله في كـــــــــــــــُـل أوانٍ *** على المختارِ شافعِنا المحامـــــي جَزاه اللهُ عَنَّا كُلَّ خَيْــــــــــــــــــــــــرٍ *** وفَضْلٍ في البِدايةِ والخِتـــــــــــامِ