كيف تم اعتقال مخترع عدسات الغش الخاصة بالامتحانات

آخر تحديث : الأحد 21 يونيو 2015 - 6:48 مساءً
2015 06 21
2015 06 21

الحاجة أم الاختراع، مثل ينطبق على الشاب البالغ من العمر 26 سنة، الذي يمكن وصفه بالعبقري أو بالمخترع، فعطالته لم تكن حائلا دون دخوله عالم الاختراع والابتكار من بابه الواسع، حين شرع في البحت والتنقيب في ميدان المعلوميات، إلى أن تمكن بوسائل بدائية وبسيطة من اختراع عدسات صغيرة لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة. عدسات تستعمل داخل الأذن لالتقاط مكالمات واردة بالهواتف النقالة تكون مثبتة بواسطة لصاق عبر الأجساد، وموصولة بخيط قصير توجد في نهايته أسطوانة صغيرة جدا، تحول الذبذبات التي تلتقطها إلى مكالمات تتلقفها العدسة، والتي لا يمكن سحبها من داخل الأذن إلا بواسطة ما يعرف لدى العامة بـ«العيار»،لأن كل حركة غير محسوبة العواقب قد تؤدي إلى حشر العدسة داخل تجويف الأذن وهو ما قد يتطلب تدخل الأطباء الاختصاصيين لإخراجها. بمجرد نجاح التجربة شرع الشاب في البحث عن تسويقها عبر أحد المواقع الإلكترونية التجارية المشهورة في هذا المجال، كما شرع في التواصل مع بعض المشترين عبر موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، من أجل شرح مزيد من التفاصيل حول دور العدسة خصوصا في الغش خلال امتحانات الباكالوريا، بل أن تهوره أو سذاجته جعلته يربط الاتصال عبر موقع التواصل نفسه، ببعض الأشخاص من أجل مساعدته في عمليات البيع مقابل ربح مادي حدده في مبلغ 100 درهم، علما أنه حدد ثمن البيع في مبلغ 350 درهما للعدسة الواحدة. بدأ في بالفعل في تلقي بعض الطلبات من مواطنين من عدة أنحاء بالمغرب، كان من بينهم أستاذ يعطي دروس للتقوية والدعم بالمحمدية، والذي حدد معه موعدا بمنطقة القصبة بالمحمدية، لكن من سوء حظ الشاب أن العدسة لم تشتغل أثناء تجريبها، ومع ذلك فقد دخل معه الأستاذ في مفاوضات من أجل تخفيض ثمن البيع، لكونه كان يود إعادة بيعها والحصول على هامش من الربح قد يصل إلى 200 درهم، لكن الشاب رفض الصفقة خوفا من اكتشاف أمره خصوصا أن الأستاذ بدأ يبعث له ببعض التلاميذ لشراء العدسة قبل امتحانات الباكالوريا. حين وصلت هذه المعلومات إلى مسامع مصلحة الشرطة القضائية بأمن المحمدية، تم تخصيص فرقة للبحث والتحري في الموضوع، تمكنت من تحديد هوية الشاب القاطن بحي النهضة بالمحمدية، وبإذن من النيابة العامة تم اقتحام منزل عائلته ليتم اعتقاله وحجز 12 قرصا صلبا، و8 أسطوانات صغيرة خاصة بالذبذبات، و26 قرصا حديديا خاص بالقرص الصلب وجهاز حاسوب، كما تم اعتقال الأستاذ حيث تمت إحالة الاثنين على النيابة العامة في حالة اعتقال، ومتابعة تلميذ آخر في حالة سراح، واعترف الشاب أنه باع مجموعة من العدسات لعدة أشخاص لم يعد يتذكر عددها بالضبط. المصدر: احداث انفو