لاسباب لازالت مجهولة تنتحر يوم عيد ميلادها

آخر تحديث : الأربعاء 17 يونيو 2015 - 12:36 مساءً
2015 06 17
2015 06 17

بحلول يوم 15 يونيو تكون الموظفة الجماعية التابعة للجماعة الحضرية لآسفي ” عائشة ” والتي كانت مكلفة بتدبير وتسيير قاعة الرياضات ببلاطو قد أطفأت شمعتها السابعة والأربعين، لكن الأقدار ستشاء بأن تبقى هاته الشمعة منطفئة إلى الأبد وليكون بذلك يوم عيد ميلادها هذا آخر يوم في حياتها وآخر مسمار سيدق في نعشها، بعدما وجدتها عائلتها جثة هامدة داخل منزلهم المتواجد بحي أمنية بآسفي معلقة في حبل يوم الإثنين الأخير. الضحية المتزوجة المعروفة بسلوكاتها وأخلاقها الحسنة وعملها الجاد، خلفت وفاتها مفاجأة كبرى في صفوف زملائها وزميلاتها في العمل وجميع صديقاتها وأصدقائها، لكونها لم تكن تعاني إبان اشتغالها من أية مضاعفات مرضية أو صحية أو شيء من هذا القبيل، كما أنها لم يسبق لها وأن طرحت على زميلاتها أي مشكل، اللهم إن كانت تعيش مشاكل ظلت تحتفظ بها لنفسها، ولم تكن قادرة على طرحها مع أي أحد، ليبقى التحقيق والبحث الذي أمر بهما الوكيل العام الشرطة القضائية القيام به، بعدما خضعت الجثة لتشريح طبي بخصوص عملية الانتحار هاته التي خلفت استياء عميقا في صفوف زملائها وزميلاتها، الجهة الوحيدة المخول لها معرفة حقيقة وأسباب هاته الوفاة التي تعتبر الثانية من نوعها، بعدما سبق لموظفة جماعية تشتغل بالجماعة نفسها أن أقدمت هي الأخرى على وضع حد لحياتها، عن طريق الانتحار السنة الماضية. ع ـ ا