لا غالب ولا مغلوب في مباراة الديربي رقم 118 بين الرجاء والوداد

آخر تحديث : الأحد 12 أبريل 2015 - 2:12 صباحًا
2015 04 12
2015 04 12

حسم التعادل 2-2 الديربي البيضاوي بالدوري المغربي لكرة القدم، والذي حمل هذه المرة رقم 118، بعد فصول مثيرة و مشوقة امتدت لآخر الدقائق والتي عرفت تسجيل هدفين كانا كافيا لاقتسام الغريمين نقاط النزال الأقوى بالمغرب، وليكتب الديربي التعادل رقم 55 عبر تاريخ مواجهات الغريمين. فأمام أكثر من 50 ألف من مناصري الناديين، حرص الجميع على متابعة ما الذي يمكنه أن يحمله ديربي هذا الموسم و أي وصفات سيقدمها المدربان توساك وروماو للجمهور المغربي. دخل الرجاء المباراة للمرة الأولى منذ سنوات طويلة وهو يتخلف عن غريمه التقليدي بفارق 12 نقطة كاملة، ومحتلا مرتبة لا تليق به ولا بقيمته التاريخية كواحد من الثالوث القوي للكرة المغربية، رفقة الجيش الملكي و الوداد بطبيعة الحال. عمد البرتغالي جوزي روماو إلى اعتماد القاعدة الذهبية “فريق ينتصر لا يتغير” لذلك أبقى على الهكل الرسمي الذي أطاح بكيزر شيفز نهاية الأسبوع المنصرم بدوري الأبطال. عاد الحارس العسكري ليشغل مركزه مرمى الرجاء ووضع روماو أمامه كل من اولحاج وبلمقدم وأناط بجبيرة دورا غريبا عنه بالرواق الأيمن في حين ثبت كروشي يسارا. وسط ميدان ثلاثي الأبعاد ( بامعمر وكوكو للإرتكاز) وأمامهما مابيدي على أن الهجوم تشكل من الصالحي يسارا والحافيظي يمينا وأوساغونا رأس حربة. ولأنه لم يكن الطرف المطالب بالإنتصار أكثر من منافسه، فقد أوفى توشاك بنفس تقاليده على مستوى التشكيلة التي أخذت الإنطلاقة بتواجد عقيد حارسا للمرمى ونوصير والكوردي بالأظهرة وبالعمق الدفاعي كرس ثقته برابح والعمراني، على أن متوسط الميدان اعتمد شكلا مقلوبا للذي نهجه الرجاء باعتماد النقاش سقاء وثنائية الكرتي و أصباحي للردع ومثلث إفريقي للمناورة الهجومية ( اونداما و كوني و إيفونا). وخلافا للتوقعات التي صبت خمنت زحفا أخضر مع الإنطلاقة أولا للثأر من خسارة الذهاب و ثانيا لتصحيح وضع الفريق بترتيب الدوري، فقد مالت الكفة مع البداية للوداد. وشكلت كرة كوني الثابتة أول إشارات الخطر الودادية قبل أن تحاذي كرته مرمى العسكري بسنتمرات قليلة جدا، ليظهر من خلال بداية المباراة أن الرجاء مضغوط أكثر من اللازم وأنه سيعتمد سلاح المرتدات الخاطفة لقهر منافسه. وضاعت أخضر الفرص خلال أول ربع ساعة بواسطة إيفونا الذي اعتقد نفسه شاردا ليسدد رأسية ضعيفة تصدى لها الحارس العسكري. المصدر: موقع كوووورة