لحسن الداودي يقدم دعما قيمته عشرة ملايين سنتيم لكل من فرع كلية الشريعة والكلية متعددة الإختصاصات بتارودانت

آخر تحديث : الأربعاء 22 أبريل 2015 - 1:42 مساءً
2015 04 22
2015 04 22

ع ت حل بمدينة تارودانت السيد لحسن الداودي وزير التعليم العالي والبحث العلمي للمشاركة ضمن فعاليات الندوة الدولية حول ” تثمين الثرات: أصالة وتواصل “، بمشاركة مجموعة من الباحثين والفاعلين السياسيين والجمعويين من المغرب و وأوربا و افريقيا و دول المغرب العربي والممتدة ما بين 20 إلى 23 أبريل 2015. وقد إستغل السيد الوزير الفرصة للقيام بزيارة ميدانية للكلية متعددة التخصصات التابعة لجامعة ابن زهر وبعد وقوفه على بعض جوانب النقص بتجهيزات وأدوات الاقسام التطبيقية بالمؤسسة أعطى وعده للطلبة بجلبها لهم في أقرب وقت مما خلف ارتياحا لدى الطلبة والمسؤولين. وجدير بالذكر أن الوزير كان قد وعد طلبة هذه الجامعة في وقت سابق ب 10 مليون سنتيم لإقتناء بعض الكتب المهمة وأنجز وعده. و زار السيد لحسن الداودي كلية الشريعة ملحقة تارودانت والتي لم يخف من خلالها تفاجأه بتواضع بناية المؤسسة ليدخل في نقاش علمي مع الطلبة الذين تفاجئوا بتواضع الوزير و تمكنه العلمي و المعرفي ليبادر الطلبة بسرد مطالبهم والتي كان من بينها مكتبة و قاعة للإعلاميات فما كان من السيد الوزير الا أن قال للطلبة بلكنته الأمازيغية المعهودة: ” قدكم 10 مليون ” ليعم الصمت والدهشة القاعة فلم يكن الطلبة ينتظرون هذه السرعة في الإستجابة لينخرط الجميع في التصفيق ،كما وعدهم بدراسة مقر جديد للكلية و بمواصفات أحسن. وانتقل الوزير لإفتتاح معرض خاص بالمنتوجات التقليدية من تنظيم إحدى الجمعيات المحلية،ليتجه موكب الوزير نحو منطقة أولوز المشهورة بإنتاج الزعفران حيث قام بزيارة لدار الزعفران والتي التقى فيها بالمسؤوليين عنها حيث وعدهم بتثمين منتوجهم من خلال تخصيص باحثين علميين مهتمين بالمجال كما وعدهم ب إيجاد حلول لمشكل التسويق لمنتوجاتهم من خلال التدخل لهم لفتح أسواق داخل المغرب و خارجه. وعلى العموم فقد تركت هذه الزيارة انطباعا جيدا لدى الطلبة والساكنة عموما و التي لمست تواضع الرجل و قرارته العملية الشئ الذي لم يألفه جميع من التقوا به في المسؤوليين المحليين ومنهم من عمر سنوات وكل رأس ماله كلام في كلام.فتحية للسيد لحسن الداودي. 

11158094_465601746922641_677479410_n

Fin de la conversation