لشكر وشباط مهددان بالإقالة بسبب النتائج الهزيلة التي حصل عليها الحزبين في انتخابات 4/9/2015

آخر تحديث : الثلاثاء 8 سبتمبر 2015 - 5:46 مساءً
2015 09 08
2015 09 08

كشفت مصادر مطلعة، عن عقد قياديين بارزين في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، لاجتماع عاجل في حي الرياض بالرباط، لتدارس نتائج الانتخابات وردود الفعل الممكنة والإجراءات التي يمكن التفكير فيها لإعادة بناء الحزب وهيكلته. وأكدت المصادر أن المجتمعين في هذا اللقاء أشاروا إلى ضرورة التفكير بإبعاد الكاتب الأول إدريس لشكر كشرط لحماية الحزب من الانهيار ومزيد من التشتت. وأضافت المصادر أن عددا من القياديين البارزين في حزب الوردة شرعوا في تنسيقاتهم الميدانية لطرح مذكرة تقضي بمطالبة لشكر بالاستقالة التوافقية أو بأبعاده في حالة رفضه. من جهة أخرى، أفادت مصادر إعلامية أن قيادة حزب الاستقلال ستقوم بمجموعة من التغييرات التي قد تقود إلى الإطاحة بالأمين العام للحزب حميد شباط، وذلك عقب فشله في الانتخابات الجماعية والجهوية الأخيرة، خاصة مدينة فاس التي اعتبرت على الدوام قلعة الاستقلاليين. وأضافت ذات المصادر أن بعض القياديين الذين ساندوا شباط يرغبون في عقد مجلس وطني بهدف تغيير قيادة حزب “الميزان”، خاصة وأن شباط فقد عمودية مدينة فاس، بعدما حظي بهذا المنصب الوزير المنتدب لدى وزير الاقتصاد والمالية إدريس اليزمي، إثر حصول حزبه على الأغلبية. وكان حميد شباط قد صرح من قبل في برنامج تلفزيوني أنه مستعد لتقديم استقالته إذا لم يتصدر حزبه الانتخابات. مواقع