لهذا السبب تمت معاقبة حارس المنتخب الوطني

آخر تحديث : الجمعة 15 أبريل 2016 - 1:20 صباحًا
2016 04 15
2016 04 15

تناقلت وسائل الاعلام خبر فقدان منير المحمدي حارس مرمى نادي نومانسيا الإسباني لكرة القدم رسميته داخل فريقه بقرار من مدرب الفريق أراساتي، وذلك بسبب إصرار الدولي المغربي على المشاركة في المبارتين ضد الرأس الأخضر و ذلك ضمن التصفيات المؤهلة لكأس افريقيا للأمم المقررة بالغابون في يناير المقبل، رغم أن النادي الإسباني طلب منه الاعتذار عنهما نظرا لحاجته إلى خدماته لأنه كان يرغب في تحسين ترتيبه بدوري القسم الثاني الإسباني. ورغم هزيمة نومانسيا في الأسبوع الماضي ضد هويسكا بهدف لصفر، إلا أن المدرب أراساتي ظل مشتبثا بقراره باستبعاد الدولي المغربي في الأسبوعين الأخيرين اللذين واجه خلالهما كلا من أوفييدو وطراغونا. وعلمت “منارة ” أن وضعية المحمدي أضحت تثير قلق الناخب الوطني هيرفي رونارد مع اقتراب موعد المباراة ضد ليبيا في يونيو المقبل، وهي نفس الوضعية التي يعيشها ياسين بونو الحارس الثاني للأسود مع ناديه سرقسطة. وكشف مصدر مسؤول أن الناخب الوطني يطمح إلى البحث عن بدائل خلال المعسكرين المقبلين للمنتخبين الأول والمحلي، من خلال تجريب عدد من الحراس الجدد. وكان المنتخب الوطني يعاني من غياب حارس مرمى قار منذ اعتزال نادر لمياغري، قبل أن يقع الاختيار على الحارس الواعد منير المحمدي، الذي أبان على مستوى جيد في مباريات الأسود الأخيرة.