لهذا السبب تم تنظيم وقفة احتجاجية بالثانوية التأهيلية عبد الله الشفشاوني باولاد تايمة

آخر تحديث : الخميس 20 أكتوبر 2016 - 1:02 مساءً
2016 10 20
2016 10 20

نظمت الاطر العاملة بالثانوية التاهيلية عبد الله الشفشاوني باولاد تايمة ضواحي تارودانت، في حدود الثانية عشرة من صباح يوم امس الثلاثاء، امام بوابة المؤسسة التربوية، وقفة احتجاجية ضد ما وصفوه بالاعتداء الشنيع الذي تعرض له مدير الثانوية والعديد من الاساتذة وكذا احد الاعوان، من رشق بالحجارة والضرب والسب والشتم، والاعتداء على التلميذات عن طريق التحرش بهم دون مراعاة حرمة المؤسسة واحترام طلاب العلم، من طرف مجهولين كانوا في حالة سكر طافح، حلوا بمحيط الثانوية، اضف الى ذلك ان الوقفة التي دعت اليها النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل فرع اولاد تايمة، وكما هو مضمن ببيان صادر عن الجهة سالف الذكر، جاءت تضامنا مع مدير المؤسسة والاطر العاملة بها وجميع التلميذات والتلاميذ، خاصة اللواتي التي تعرضن للتحرش من طرف الغرباء عن المؤسسة. واضاف البيان حسب جريدة ” الاحداث المغريية” التي اوردت الخبر، ان الدعوة لتنظيم الوقفة الاحتجاجية، لاعلان المكتب النقابي شجبه الشديد لكافة التصرفات العدوانية تجاه نساء ورجال التعليم بالاقليم، ثم دعوة المكتب كل من السلطات الاقليمية والامنية والمديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية الى اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لحماية الاطر الادارية والتربوية والتلاميذ، والضرب بيد من حديد على ايادي المعتدين لكي لا تتكرر مثل هذه الاعتداءات مستقبلا، المطالبة بضرورة التنسيق بين السلطات التربوية بالاقليم والسلطات الامنية لاتخاذ كافة الاجراءات الوقائية لحماية نساء ورجال التعليم، خاصة بالمناطق السوداء، كما دعا المكتب النقابي الوزارة المعنية وبالحاح الى ضرورة العمل على نشر ثقافة التسامح والاعتراف بالجميل لنساء ورجال التعليم من لدن السلطات التربوية المركزية والجهوية والمحلية بتكريم وتشريف الشغيلة التعليمية وتقدير رسالتها النبيلة، كما طالب المحتجون بتفعيل الدوريات الامنية حول محيط المؤسسات التعليمية وتكثيفها. وبالرجوع الى تفاصيل الاسباب الكامنة وراء تنظيم الوقفة التي دامت زهاء نصف الساعة، فتعود الى صباح يوم السبت الماضي، حيث فوجئ مدير المؤسسة الثانوية بمجموعة من الاشخاص اغلبهم لم تتجاوز سنهم القانونية الثامنية عشرة من العمر، وهم في حالة سكر طافح كما جاء على لسان شهود عيان، ويقوموم بالتحرش بالتلميذات، وفي محاولة من رئيس الثانوية واحد الاعوان، ثني الغرباء من الاستمرار في التعرض للتلميذات والتحرش بهن، فوجئ بالمجموعة تمطر المؤسسة بوابل من الحجارة المتبوعة بالفاظ نابية والسب والشتم، نتج عنها خلق البلبلة وسط التلاميذ، وبعد اخطار المصالح الامنية بالحادث، حلت هذه الاخيرة بعين المكان، حيث تم اعتقال احدهم في وقت لاحق، بناء على شكاية في الموضوع وكذا بناء على بعض الاوصاف المتوصل بها من طرف شهود عيان، وتنفيذا لتعليمات وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بتارودانت، تم وضع المعني بالامر تحت تدابير الحراسة النظرية، وبحضور والي امره وحسب ذات المصدر، تم الاستماع الى المشتبه به الموقوف، وبكل تلقائية اعترف بالافعال المنسوبة اليه، كما حدد هوية بعض المشتبه بهم الذين شاركوه في عملية الاعتداء على المؤسسة والاطر العاملة بها.

المصدر - الاحداث المغربية