لهذه الاسباب داهمت الشرطة السويسرية مقر”اليويفا “

آخر تحديث : الخميس 7 أبريل 2016 - 1:18 صباحًا
2016 04 07
2016 04 07

داهمت الشرطة السويسرية اليوم مقر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) في مدينة نيون بعدما كشفت وثائق بنما المسربة عن عقد البث التلفزيوني الذي وقعه السويسري جياني إنفانتينو الرئيس الجديد للاتحاد الدولي للعبة (فيفا) عندما كان مديرا للشؤون القانونية باليويفا، حسبما أعلن اليويفا اليوم.

وتسلمت الشرطة تفاصيل عن هذا العقد حيث أكد مسؤولو اليويفا تعاونهم مع الشرطة في ضوء الوثائق المسربة التي نشرها الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين.

وذكر اليويفا، في بيان له اليوم، «يؤكد اليويفا أنه شهد اليوم زيارة من مسؤولي الشرطة الفيدرالية السويسرية طبقا لأمر قضائي وطلب تفتيش عن العقود المبرمة بين اليويفا وشركتي كروس تريدنج وتيليامازوناس.. بشكل طبيعي، يمد اليويفا الشرطة الفيدرالية بكل الوثائق اللازمة التي بحوزة الاتحاد وسنتعاون بشكل تام».

ونفى إنفانتينو في وقت سابق ارتكابه لأعمال غير قانونية مع شركات ضالعة في فضيحة فساد الفيفا «فيفا جيت»، حسبما كشفت المعلومات الجديدة الواردة فيما يسمى بـ «وثائق بنما».

وقال إنفانتينو، في بيان نشره الفيفا أمس الثلاثاء،: «أشعر بالصدمة، لن أقبل أن تكون نزاهتي عرضة للتشكيك من قبل قطاع معين من وسائل الإعلام. اليويفا سبق له وأن أعلن عن جميع التفاصيل الخاصة بتلك العقود».

وكشفت صحف «سودويتشه تسايتونج» الألمانية و«ذي جارديان» البريطانية و«لاناسيون» الأرجنتينية وصحف أخرى، مستندة على المعلومات المسربة من وثائق بنما، أن إنفانتينو وقع على عقود في الفترة ما بين عامي 2006 و2007 مع رجلي الأعمال الأرجنتينيين هوجو وماريانو جينكيس، اللذين ألقي القبض عليهما في إطار فضيحة الفساد التي ضربت الفيفا في الفترة الماضية.

وذكرت «لا ناسيون» أن إنفانتينو، الذي كان يشغل منصب مدير الشؤون القانونية في اليويفا في تلك الفترة، دعم من خلال توقيعه عملية بيع حقوق البث التلفزيوني الحصرية للمنافسات الأوروبية في الإكوادور في الفترة ما بين عامي 2006 و2009 لمصلحة شركة «كروس تريدينج»، التي تمتلك استثمارات في جزيرة نييوي بنيوزيلندا، والتي تتمتع بنظام ضريبي مميز «الملاذات الضريبية».