ليلة خمرية تتحول الى جريمة قتل بالجماعة القروية سيدي بوموسى باولاد تايمة

آخر تحديث : الجمعة 27 فبراير 2015 - 12:38 صباحًا
2015 02 27
2015 02 27

دنيا بريس/ موسى محراز تحولت جلسة خمرية كانت تجمع بين شابين باحد الدواوير التابعة للجماعة القروية سيدي بوموسى قيادة عين شعيب بالاود تايمة، مساء يوم الخميس سادس وعشرين فبراير، الى جريمة قتل ذهب ضحيتها شاب في عقد الثالث من العمر، وذلك بعد تلقيه ضربات مسترسلة على مستوى بطنه بواسطة الة حادة، الحادث الماساوي الذي اهتزت له جنبات الدوار، تزامن ومرور دورية امنية روتينية كانت تجوب المنطقة، وهي على حالها وغير بعيد عن مسرح الحادث، توصلت بخبر العثور على جثة وقد فراق صاحبها الحياة متاثرا بجروحه، وعلى وجه السرعة حلت الفرقة الامنية المحسوبة على درك اولاد تايمة بعين المكان، حيث باشرت تحرياته الميدانية للكشف عن ملابسات الحادث، وبعد اخذ عينة من الصور للضحية، تقرر احالة الجثة في اجاه المركز الصحي المتعدد الاختصاصات بالمدينة قصد اجراء تشريح طبي لمعرفة الاسباب الحقيقية للوفاة. من جهتها ومن اجل فك لغز الجريمة، استمعت العناصر الدركية لبعض شهود عيان اكدوا لها وحسب مصادر امنية ان الضحية كان فقة زميله له، حيث كانا منزويان في مكان بعيد عن الانظار، واخذا يحتسيان كؤوس مسكر ماء الحياة، مع الافتراض ان الطرفين دخلا في صراع بينهما انتهى بتبادل الضرب بين الضحية قيد حياته وزميله الذي توارى عن الانظار بعد ارتكابه للجريمة، مع تحديد هوية المشتبه به، هذا وقد اشارت بعص المصادر الى ان رجال الدرك في سباق مع الزمن من اجل ايقاف الفاعل.