محامون ينصبون كمينا لشيمعون بيريز

آخر تحديث : الجمعة 1 مايو 2015 - 7:43 مساءً
2015 05 01
2015 05 01

الدار البيضاء – خديجة الفتحي توجه محامون مغاربة بالشكوى إلى وكيل الملك بمحكمة الاستئناف بالرباط، يطالبون من خلاله بالقبض على الرئيس الإسرائيلي الأسبق شيمون بيريز، الذي تأكد حضوره رسمياً إلى المغرب بداية شهر مايو، للمشاركة في ندوة عالمية تحت عنوان “مبادرة كلينتون العالمية للشرق الأوسط وإفريقيا”. وقال عبدالرحمن بن عمرو، نقيب سابق بهيئة المحامين بالمغرب وأحد الموقعين على الشكوى في حديثه لـ”العربية.نت” إن شيمون بيريز قام بعدة جرائم حرب فتاكة وغير مشروعة أدت إلى قتل مجموعة من الأبرياء، من ضمنهم نساء وأطفال، إضافة إلى تخريب وتدمير العديد من المنشآت الصناعية والاجتماعية، ضمنها محلات مسكونة أو معدة للسكن، أضرمت فيها النيران بشكل عمد وتم إتلافها بواسطة مواد متفجرة مع إشادته بجرائم القتل والنهب والحرق ومساندته ارتكاب جرائم ضد الإنسانية. وأضاف أن هذه الاعتداءات التي شارك فيها بيريز كانت متعمدة، وأتت على حياة أشخاص مدنيين وعلى سلامتهم وحريتهم، مشيراً إلى اعتماده في هذه الحروب على أسلحة وذخيرة محرمة دولياً عرضت صحة الناس والمجال البيئي للخطر. وأوضح نقيب المحاميين أن الفصل 710 من قانون المسطرة الجنائية المغربي يعطي الحق للوكيل العام للملك القبض على بيريز بصفته “مجرم حرب”، مبرزاً أن هذا الفصل ينص على أن “كل أجنبي يرتكب خارج أراضي المملكة جناية يعاقب عليها القانون، إما بصفته فاعلاً، أو مساهماً، أو مشاركاً، ويمكن متابعته، والحكم عليه حسب مقتضيات القانون المغرب، إذا كان ضحية هذه الجريمة من جنسية مغربية”. وأورد في هذا السياق أن العديد من المغاربة كانوا من ضمن ضحايا شيمون بيريز، ومن بينهم مواطنة مغربية قتلت مع زوجها إلى جانب والدته تحت سقف بيتها بغزة خلال عدوان 2009. وطالب بن عمرو القضاء المغربي بتحمل مسؤوليته انسجاماً مع مضامين الاتفاقيات الدولية التي صادق عليها المغرب في مجال حقوق الإنسان. وأشار إلى أن خلفية وضع هذه الشكاية تحكمت فيها دوافع إنسانية وقانونية وسياسية، ترتبط في المستوى الأول كون أن هذه الجرائم يعاقب عليها القانون الدولي والإنساني وكذا المغربي، وفي المستوى الثاني فإنها تعد سلوكاً عنصرياً وانتهاكاً جسيماً لحقوق الإنسان للشعب الفلسطيني تحديداً، الذي تجمعنا معه أواصر الانتماء للأمة العربية. وخلص عبدالرحمن إلى أن شيمون بيريز لا يجسد المواصفات ولا القيم التي تسعى المؤسسة الخيرية للمرشحة الرئاسية الأميركية هيلاري كلينتون مناقشتها وتتمثل تبعاً له بقضايا “الاستثمار في الشباب” و”تأمين الحصول على الطاقة” و”الغذاء والمياه وتوسيع البنية التحتية للمجتمعات”، وهي المجالات التي يسجل التاريخ انتهاكها وتدميره من طرف بيريز. من جانبه قال خالد السفياني، منسق مجموعة “العمل الوطنية من أجل فلسطين”، ومن الموقعين على الشكوى، في حديثه لـ”العربية.نت”: “إننا نتحمل كامل مسؤولياتنا في هذه الشكاية، لكون شيمون بيريز مجرم حرب وجبت معاقبته على كل الجرائم التي ارتكبها في تاريخه السياسي”، مطالباً في السياق ذاته القضاء المغربي بتطبيق القانون المغربي الذي يعاقب على جرائم الإبادة وجرائم الحرب، وكافة الانتهاكات الجسيمة والممنهجة لحقوق الإنسان. تجدر الإشارة إلى أن الشكوى المرفوعة إلى القضاء المغربي من أجل اعتقال الرئيس الإسرائيلي الأسبق شيمون بيريز تحمل توقيع كل من عبدالرحمن بن عمرو, وخالد السفياني، وعبدالرحيم الجامعي وهو نقيب سابق بهيئة المحامين بالرباط، وعبدالرحيم بن بركة وهو نقيب سابق بهيئة المحامين بمدينة القنيطرة. ويذكر أن شيمون بيريز سيحضر لافتتاح “مبادرة كلينتون العالمية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا”، المقرر عقدها بمدينة مراكش يوم 5 و6 مايو 2015.

عن العربية نت

4a62cd54-ecc1-4982-ad55-00d69f720df5