محكمة تقضي بالإعدام في حق كاتب موريتاني بتهمة الإساءة إلى الرسول بمريتانيا

آخر تحديث : الجمعة 26 ديسمبر 2014 - 12:32 صباحًا
2014 12 26
2014 12 26

دنيا بريس/ وكالات

أصدر القضاء الموريتاني حكما بالإعدام بحق الشاب محمد شيخ ولد محمد بتهمة الردة والإساءة إلى الرسول ـ ص ـ ، رمياً بالرصاص، وذلك بناء على المادة ثلاثمائة وستة وأربعمائة وتسعة وأربعين التي تحيل للشريعة الإسلامية من القانون الجنائي الموريتاني، التي تستند على الشريعة الإسلامية في إعدام المرتد والمسيء للنبي صلى الله عليه وسلم، وقالت المحكمة، واعتبر القضاء أن المتهم استخف بالدين وكتب مقالا مسيئا للرسول محمد عليه السلام، واتهم المجتمع الموريتاني في مقاله بالإبقاء على ” نظام اجتماعي موروث بالٍ ” من عهد النبي محمد، وهو ما نفاه المتهم أمام المحكمة. وأكدت مجموعة من المواقع والصحف العربية والأجنبية التي أوردت الخبر، أن محكمة نواديبو شمال غرب موريتانيا، حكمت، مساء الأربعاء، بالإعدام على شاب موريتاني بتهمة الردة بعد كتابات اعتبرتها المحكمة تجديفا، وقد أغمى على المتهم البالغ من العمر 30 عاما عند تلاوة الحكم قبل أن يتم إنعاشه ونقله إلى السجن. وأكدت المصادر أن الحكم أثار أجواء من الفرح في قاعة المحكمة بينما نظمت تجمعات في المدينة أطلقت خلالها أبواق السيارات، كما أن شوارع المدينة الشمالية الموريتانية تشهد أفراحا من خلال مسيرات بالسيارات ومسيرات راجلة رغم البرد القارس وذلك انتصارا للرسول ، على حد وصفهم. بينما وصف أحد الحاضرين، للوكالة الفرنسية، أجواء المحاكمة، بأن أحد القضاة ذكر في بداية الجلسة الاتهامات الموجهة إلى الشاب، وقال إنه ” تحدث باستخفاف عن النبي محمد ” في مقال نشر على مواقع إلكترونية موريتانية أعرب فيه عن رفضه لقرارات اتخذها النبي محمد والصحابة أثناء غزواتهم. وأشار إلى أن المتهم نفى التهم الموجهة إليه وقال إن هدفه “لم يكن الإساءة إلى النبي بل الدفاع عن طبقة من السكان (الحدادين) تتعرض لسوء المعاملة” وهو ينتمي إليها، وأضاف ” إذا كان ما فهم من كتاباتي أنه ردة فأنا أنفى ذلك كليا وأعلن توبتي بشكل علني “. وأكد أنه ” يتوب من جميع الأخطاء التي ارتكبها في حياته “. وأكد دفاع المتهم ” ولد محمد ” مساء الأربعاء على إعلان الندم هذا، موضحا أنه يجب أن يؤخذ إقراره بالتوبة في الاعتبار، معتمدا في ذلك على آيات وأحاديث تحث على الصفح والمسامحة.