مرشح ينسحب من صلاة الجمعة بعد إقامة الصلاة من قبل مساند خصمه

آخر تحديث : الأحد 13 سبتمبر 2015 - 2:02 مساءً
2015 09 13
2015 09 13

تفاجأ الإمام والمأمومون يوم أمس الجمعة 11 شتنبر الجاري بمسجد أحد دواوير بني سيدال لوطا بانسحاب أحد المرشحين الذين لم يسعفهم الحظ للفوز في استحقاقات الجماعات المحلية من صلاة الجمعة و ذلك بعدما شرع أحد مساندي خصمه الفائز بالمقعد المخصص للدوار في تلاوة إقامة الصلاة، مما أثار انتباه الإمام وباقي المأمومون المقبلون لأداء فريضة الجمعة ببيت الله من هذا السلوك الغير السليم واللاأخلاقي. والأكثر غرابة عندما تم استفسار المنسحب من صلاة الجمعة من قبل أحد الحاضرين عن سبب خروجه من صف الجمعة أصر على أنه لن يدخل ذاك المسجد ولن يؤدي واجب الشرط الشهري للإمام ما دام مساند خصمه في الانتخابات يتولى إقامة الصلاة ؟ وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على ضعف الوازع الديني لدى مثل هؤلاء الأشخاص ومزجهم بين ما هو ديني تعبدي محض وما هو سياسي أو انتخابي، وكذا افتقاد نسبة مهمة من المتبارين على المقاعد بالجماعات المحلية لأدنى شروط تحمل المسؤولية ولا أدنى ثقافة كيفما كان نوعها دينية أو سياسية أو اجتماعية …. مما يوحي بأن الوضع بأغلبية الجماعات القروية خاصة سيبقى على ما هو عليه من تدهور أو سيزيد كارثية بعدما تم التخلي عن شهادة التعليم الإبتدائي كشرط لتولي رئاسة الجماعات المحلية من القانون الإنتخابي. عبدالهادي بيباح/ مواقع