مصرع ستة أطفال في حادث غرق بشاطئ الشراط وخمسة مفقودون جلالة الملك يعزي أسر ضحايا حادث غرق بوادي الشراط ويقرر التكفل شخصيا بلوازم دفنهم ومأتم عزائهم

آخر تحديث : الأحد 7 يونيو 2015 - 6:12 مساءً
2015 06 07
2015 06 07

ومع علم لدى السلطات المحلية لعمالة الصخيرات تمارة، أن 5 أطفال لقوا حتفهم غرقا بشاطئ غير محروس محاذ لواد الشراط، اليوم الأحد، فيما توفي طفل سادس في طريقه إلى المستشفى المتواجد بمدينة بوزنيقة، والذي نقل إليه برفقة طفلين آخرين تم إنقاذهما من طرف مصالح الوقاية المدنية. وأضافت المصادر ذاتها، أن 5 أطفال آخرين اعتبروا في عداد المفقودين، حيث لازالت الأبحاث جارية للعثور عليهم من طرف مصالح الوقاية المدنية والدرك الملكي والسلطات المحلية، الذين سخروا مروحيتين وعدة زوارق مطاطية لهذه العملية. وبحسب المصادر ذاتها، فقد كانت إحدى الجمعيات الرياضية بإقليم ابن سليمان قد نظمت رحلة استجمامية إلى المنطقة المذكورة، لفائدة مجموعة من منخرطيها والمتكونة من 46 شخصا جلهم أطفال تتراوح أعمارهم ما بين 12 و17 سنة، مشيرة إلى أنه تم فتح تحقيق في هذه الحادثة تحت إشراف النيابة العامة المختصة. وبتعليمات من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، انتقل وزير الداخلية، السيد محمد حصاد، إلى عين المكان للإشراف على عمليات البحث والإنقاذ. من جهة اخرى وعلى اثر الحادث الماساوي، أفاد بلاغ للديوان الملكي بأنه على إثر علم صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، حفظه الله، بالنبأ المحزن لحادث غرق ستة أطفال وفقدان خمسة آخرين ، معظمهم فتيات بالشاطئ المحاذي لمصب وادي الشراط، بعث جلالته ببرقيات تعازي ومواساة إلى الأسر المكلومة، ضمنها مشاعر تعاطف جلالته معهم، ودعواته إلى الله العلي القدير بأن يتغمد المتوفين بواسع رحمته وغفرانه وأن يلهم ذويهم جميل الصبر وحسن العزاء. وأوضح البلاغ أن جلالة الملك ، نصره الله، أصدر تعليماته السامية إلى السلطات الأمنية والترابية المختصة والمصالح الصحية ، لاتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لإسعاف الضحايا والبحث عن المفقودين وتقديم مختلف أشكال الدعم والمساعدة للأسر المكلومة ، مشاطرة من جلالته لآلامهم وتخفيفا لما ألم بهم. وأضاف المصدر أن جلالة الملك، نصره الله، قرر التكفل شخصيا بلوازم نقل جثامين الضحايا ودفنهم ، ومأتم عزائهم.