مصر: الاعدام ل11 متهما في العنف الدامي في استاد بورسعيد عام 2012

آخر تحديث : الإثنين 20 أبريل 2015 - 1:09 صباحًا
2015 04 20
2015 04 20

قضت محكمة جنايات مصرية الاحد بإعدام 11 متهما في أحداث عنف دام وقعت عقب مباراة لكرة القدم في ستاد بورسعيد (شمال شرق) وراح ضحيتها 74 من مشجعي فريق الاهلي في فبراير 2011. واحالت المحكمة اوراق المتهمين ال 11 الى المفتي وهو اجراء روتيني في مصر اذ يقضي القانون بموافقة مفتي الجمهورية على اي حكم بالاعدام وجرى العرف ان يؤيد الاخير قرارات القضاء. وقررت المحكمة النطق بالحكم في 30 ماي المقبل على باقي المتهمين في القضية البالغ عددهم اجمالا 73. ويبلغ عدد المتهمين في هذه القضية 73 من بينهم 9 قيادات من مديرية أمن بورسعيد, و3 من مسؤولي النادي المصري. ومأساة ستاد بورسعيد التي وقعت عقب مباراة بين فريقي المصري (البورسعيدي) والاهلي في الاول من فبراير 2012 في ظل حالة الانفلات الامني التي صاحبت اطاحة الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك قبلها بعام هي اسوأ كارثة رياضية من هذا النوع في مصر. وكانت محكمة النقض الغت حكم سابق صدر في نفس القضية وقررت اعادة المحاكمة.