مطاردة واصابة قائد المركز القضائي بسرية الدرك وايقاف متهم وبحوزته اسلحة بيضاء بارزان ضواحي تارودانت

آخر تحديث : الثلاثاء 3 مارس 2015 - 2:49 مساءً
2015 03 03
2015 03 03

دنيا بريس/ موسى محراز بعد انتشار واسعا لعناصر دركية على مستوى الجماعة القروية ارازان باقليم تارودانت، وترصد تلتها مطاردة اصيب على اثرها قائد المركز القضائي بسرية الدرك بالمدينة، وبعد مقامة شرسة من المتهم الذي ظل يروع ساكنة المنطقة، وذلك تحت حماية احد الاشخاص يتحدر من نفس الجماعة القروية كما صرح عدد من المستمع اليهم من ضحايا المشتبه به، تمكنت فرقة تابعة للمركز القضائي يوم الجمعة الماضية من شل حركات المتهم المعروف بسوابقه العدلية عازب في عقده الثاني من العمر بتهم تتعلق باعتراض السبيل الاعتداء الجسدي بواسطة السلاح الابيض المتبوع بالسرقة، العملية التي انتهت بايقاف المتهم واحالته على المصلحة الامنية قصد الاستماع اليه في المنسوب اليه ومواجهته بضحاياه، لقيت استحسانا من طرف ساكنة الجماعة التي عاشت فترة من الزمن تعيش تحت وطاة رعب الظنين يقول احدهم. اما اعتقال المتهم وحجز اسلحة بيضاء كانت بحوزته، فقد جاء وحسب مصادر امنية على اثر العديد من الشكايات التي تقاطرت على المصلحة الامنية في شان اعتراض السبي والسرقة تحت طائلة التهديد بالسلاح الابيض، تحركات رجال الدرك من اجل ايقاف المتهم بائت كلها بالفشل نظرا لخبرة المتهم في مثل هذه المناسبات، لكن وتبعا لمقولة ” صياد النعامة القاها القاها “، اضافة الى اقرار وتمسك رجال الدرك من اجل ايقاف المبحوث عنه في عدة قضايا، توجب بترصد تحركات المعني بالامر اسفر على شل حركاته وتصفيده ثم احالته على المصلحة الامنية، حيث مواجهته بكل افعاله الاجرامية، وحسب المصدر المعتمد، فقد اعترف المتهم بجرائمه بعد مواجهته بعدد من المشتكين الذي اكدوا ما تضمنته شكايتهم في الموضوع مع الاصرار على متباعته قضائيا امام المحكمة، هذا وبعد الانتهاء من اتمام المسطرة المتبعة، احيل المتهم في حالة اعتقال على انظار وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتارودانت، وذلك بالتهم سالفة الذكر.