معركة حامية الوطيس بين جمهور الحسنية والأمن وإصابات في صفوف رجال الشرطة بعد هزيمة الحسنية

آخر تحديث : الإثنين 26 يناير 2015 - 9:50 صباحًا
2015 01 26
2015 01 26

دنيا بريس/ موسى محراز علم من مصادر أمنية موثوقة بتسجيل ما يفوق العشرين إصابة بعضها وصفت بالبليغة تعرض لها رجال الشرطة بالأمن الولائي بأكادير، وذلك مساء يوم الأحد بعد انتهاء مباراة فريق الغزالة الذهبية حسنية أكادير ونظيره فريق الكوكب المراكشي، والتي خلصت نتيجتها لصالح الفريق الضيف بهدف دون رد. وفي الوقت الذي ظن فيه الجميع أن الروح الرياضية التي انتهى بها العرس الرياضي بين لاعبي الفريقين، ستكون بمثابة رسالة لجمهور الفريق السوسي وهو يغادر مدرجات الملعب الكبير، لم يستوعب هذا الأخير مضمون الرسالة، إذ سرعان ما تحول العرس الكروي إلى حرب ضروس استخدمت فيها الحجارة تجاه رجال الشرطة، نتج عنها تسجيل عدة إصابات مختلفة في صفوف رجال الأمن الولائي للمدينة وصل عددهم إلى ما يفوق العشرين مصابا، وحسب ذات المصدر فقد أصيب ثلاثة منهم بكسور نتيجة تعرض لاعتداء من طرف الجمهور الغير راضي على نتيجة المباراة، كما تم تسجيل عدة خسائر مادية جسيمة في عدد من سيارات رجال الأمن والسيارات الخصوصية، مشيرا المصدر أن سبب في حدوث هذه الواقعة، ساهم فيه توقيت برمجة المباراة، استغله المشاغبون حيث الظلام الدامس ببعض النقط المحيطة بالملعب، وهي النقط التي اعتمدتها الفئة المعنية وقامت بالتصدي لرجال الأمن ورشقهم بالحجارة، والحالة هذه دفعت برجال الأمن بالدخول في حالة استنفار قصوى، نتج عنها تسجيل عدة اعتقالات في صفوف المتظاهرين.