معمل السكر بتازمورت

آخر تحديث : الثلاثاء 11 أبريل 2017 - 5:04 مساءً
2017 04 11
2017 04 11
بقلم : الاستاذة يطو لمغاري

تازمورت أصل إسمها أما زيغي يعني شجرة الزيتون، وشجرة الزيتون يرمز لأغصانها بالسلام . وتازمورت قرية الأمن والسلام. تقع تازمورت على بعد 15 كلم من مدينة تارودانت  جنوب المغرب .

تاريخيا : تعتبر تازمورت من أهم المناطق رواجا في عهد الدولة السعدية، حيث كانت تزخر بالتجارة خاصة تجارة السكر، حيث لا تزال بها بقايا أحد معامل السكر، تشهد على عراقة المنطقة ودورها الاقتصادي. ومعمل السكر هو اليوم معلمة تاريخية أثرية تعود إلى العهد السعدي خلال القرن 16 م، لم يبق منه سوى سور كبير يبلغ ارتفاعه مابين 8و10 أمتار، مبني من الطوب الممزوج بالحجر وفي أعلى السور توجد ساقية المهدية نسبة إلى إسم السلطان السعدي محمد الشيخ المهدي السعدي (1540-1557)، الذي أسس معاصر السكر بسوس. ويأتي إهتمام السعديين بصناعة السكر وتجارته إلى أهميته على الصعيد العالمي خلال القرن 16 م، وتهافت التجار الأوربيين على السكر المغربي نظرا لجودته. وإلى المداخيل الهامة التي كانت تذرها على خزينة الدولة حيث كان يتم تصديره إلى جميع أنحاء العالم خاصة الى إفريقيا جنوب الصحراء، وإلى المشرق العربي خاصة مصر، وإلى أوربا وعلى رأسها إيطاليا، فرنسا وإنجلترا. وكذلك لحاجتهم إلى المداخيل المالية لتحقيق دورهم الجهادي الذي قامت عليه الدولة. ألا وهو تحرير الموانئ المغربية المحتلة من طرف البرتغاليين . فقد ساهمت الأموال الضخمة التي اكتسبها السعديون من تجارة السكر، في انتشار صناعة الأسلحة بتارودانت وضواحيها. وهي الترسانة التي استعملها محمد الشيخ السعدي في تحرير مدينة أكادير سنة 1541 م. في انتصار ساحق على البرتغال. فاكتسبت تارودانت على إثرها شهرة واسعة وكذلك منطقة سوس . إلا أن هذه الصناعة مالبثت أن اضمحلت وأصابها الكساد، لأسباب متعددة منها:

عوامل داخلية: الوباء الذي حل ببلاد سوس، وبالمغرب كافة مع مطلع القرن 17 م، وفتك بالأهالي وبالعمال. الفتن الداخلية التي انتشرت إثر وفاة السلطان أحمد المنصور السعدي سنة 1603 م، والتي مزقت البلاد إلى دويلات صغيرة متناحرة.

عوامل خارجية: تراجع المكانة الاقتصادية للمغرب، بعد إنهيار الدولة السعدية وإحكام قبضة الإحتلال الإيبيري للسواحل المغربية المتوسطية والأطلنتية بعد أن حاصرته أوربا بفضل تفوقها البحري، وحرمته من إمكانية الامتداد نحو الخارج، بل ضربت الوساطة التجارية المغربية، بوصولها إلى إفريقيا جنوب الصحراء . منافسة البرازيل وجزر الأنتيل حيث أن زراعة السكر وإنتاجه عممت في بلاد أخرى خصوصا القارة الأمريكية بعد اكتشافها ، حيث اشتدت المنافسة البرتغالية والأمريكية للمغرب بعد اكتشاف العالم الجديد. وبالتالي غزا السكر الأمريكي الأسواق المتوسطية والإفريقية وذلك لقلة تكاليفه ورخص ثمنه، لأن البرتغال والإسبان كانوا يشغلون العبيد في مزارع قصب السكر.

نستخلص أن معاصر السكر بضواحي تارودانت عامة وبجماعة تازمورت خاصة، هي من المعالم التاريخية التي تؤرخ لفترة مهمة من تاريخ المغرب الحديث، حيث نجد الفشتالي مؤرخ الدولة السعدية يشبهها بأهرام مصر . لذلك يؤسفنا أن تتحول معاصر السكر إلى أطلال متفرقة. فزائرها يقف على مدى الخراب والتدمير الذي أصابها. ومن الواجب علينا ترميمها والإلتفات إليها . ونعتبر أن إعادة الإعتبار لمعاصر السكر بضواحي مدينة تارودانت وبجماعة تازمورت مسؤولية الجميع : الدولة، جمعيات المجتمع المدني المهتمة بالتراث، والأفراد في إطار المقاربة التشاركية. وهنا يجب أن يلعب الإعلام دوره في التحسيس بأهمية معاصرالسكر في تاريخ المغرب .(1)

———————————————–

الهامش :

-1- موضوع مداخلتي في أشغال الصبيحة الثقافية الختامية بالثانوية الإعدادية تازمورت التي نظمت في إطار الملتقى الوطني الخامس للقصة القصيرة دورة ” مبارك ربيع ” 24 -25-26 مارس 2017. بدعوة من جمعية مبدعي ابن سليمان الروداني.

المراجع:

-1- ابن حوقل صورة الأرض

-2- البكري ” المسالك والممالك”

-3- الفشتالي “مناهل الصفا في أخبار الشرفا ”

-4-السكر المغربي بين ماضيه وحاضره وأمام مستقبله ، المؤتمر الدولي للسكر ينعقد في طنجة من 23 إلى 28 نوفمبر سنة     1959ص 11.

5- محمد الرغاي “السكر في المغرب القديم ” دعوة الحق عدد 9 و 10 ص 1968.

-6- ” تارودانت حاضرة سوس “، جامعة ابن زهر، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، أكادير 1988.

” تارودانت عطاء حضاري متجدد ” منشورات منتدى الأدب لمبدعي الجنوب، جمع وإعداد مولاي الحسن الحسيني، الطبعة الأولى، ماي 2010 ص125 ص133 بحث من إنجاز يطو لمغاري ” معاصر السكر بتارودانت “.