مقال جدير بالقراءة: إستمرار ظاهرة “العائلات الانتخابية” في المغرب وأقدمها عائلة “الراضي”

آخر تحديث : الخميس 20 أغسطس 2015 - 1:23 صباحًا
2015 08 20
2015 08 20

تقلا عن موقع/ لكم مع كل موعد انتخابي في المغرب، تبرز على الساحة السياسية ظاهرة سياسية مثيرة، تتجسد في “العائلات الانتخابية”، التي تدخل غمار التنافس من أجل الظفر بمقاعد الجماعات والجهات. هذه الظاهرة ليست جديدة في المشهد السياسي المغربي، فهناك الكثير من العائلات التي تتوارث المقاعد السياسية، منها أسر احترفت العمل سياسي حتى أدمنته لمصالح تجنيه من ورائه، وأخرى تتعاطى مع العمل السياسي كما تتعامل مع الأصل التجاري تريد أن تحتكره لنفسها وسلالاتها تتوارثه جيلا عن جيل. عائلة “الراضي” الأقدم تعتبر عائلة الراضي من بين العائلات الانتخابية القديمة في المغرب، ولازلت هذه العائلة مهتمة بالترشح للانتخابات. فقد علم الموقع انه سيتم ترشح عبد الواحد الراضي، الكاتب الأول السابق لحزب “الاتحاد الاشتراكي”، بجماعة “القصيبية” التابعة لإقليم سيدي سليمان، من أجل التنافس على ولاية جديدة على رأس الجماعة، التي يرأسها منذ أول انتخابات جماعية شهدها المغرب. من جهة أخرى، فقد قرر ابن أخيه، البرلماني إدريس الراضي ، الترشح من أجل التنافس على مقاعد بلدية القنيطرة، باسم حزب الاتحاد الدستوري. فيما تم وضع ابن ادريس الراضي، على رأس قوائم الاتحاد الدستوري، من أجل التنافس على مقاعد بلدية سيدي سليمان. عائلة العماري تركب”التراكتور” بعد قرار الياس العماري، المشاركة في الانتخابات الجهوية على رأس اللائحة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة بإقليم الحسيمة الخاصة بالجهة، ستكون عائلة “العماري” حاضرة بمتنافسين في الانتخابات الجماعية والجهوية على مستوى جهة طنجة الحسيمة. حيث تم ترشيح فؤاد العماري، العمدة الحالي لمدينة طنجة، كوكيل للائحة البام بإحدى مقاطعات طنجة من أجل التنافس على ولاية ثانية لرئاسة عمدة مدينة البوغاز، فيما سيخوض شقيقه الياس العماري معركة رئاسة جهة طنجة الحسيمة. عائلة اخشيشن تنافس في قلعة السراغنة عاد الوزير السابق أحمد اخشيشن، بشكل مفاجئ للتنافس الانتخابي، هذه المرة على مقاعد رئاسة جهة مراكش أسفي، عبر ركوب لائحة حزب الأصالة والمعاصرة الإقليمية، الحزب الذي سبق أن جمد عضويته فيه بعد بقائه في حكومة عباس الفاسي، التي قرر الحزب آنذاك معارضتها. عائلة اخشيشن ستكون حاضرة في التسابق الانتخابي، بلائحة أخرى في نفس الجهة، لكن هذه المرة من أجل الظفر بمقاعد المجلس البلدي بإقليم قلعة السراغنة، وزكى حزب الأصالة والمعاصرة لهذا الغرض، الطاهرة اخشيشن، اخت الوزير أحمد اخشيش، كوكيلة للائحة، من أجل التنافس على مقاعد بلدية قلعة السراغنة. آل الزايدي “حرفة بوك لا يغلبوك” أبناء الراحل أحمد الزايدي، القيادي الاتحادي، سيخوضان غمار التنافس الانتخابي، حيث قررت سعاد الزايدي ابنة الراحل أحمد الزايدي، الترشح في مقاطعة السويسي في العاصمة الرباط، كوكيلة للائحة مستقلة عن حزب “البديل الديقمراطي”، قيد التأسيس، بعد انشقاق هذا الأخير عن حزب “الاتحاد الاشتراكي”. بينما سيقود ابن الراحل احمد الزايدي، سعيد الزايدي، لائحة مستقلة أيضا بجماعة واد الشراط، من أجل التنافس على رئاسة الجماعة، التي كانت يرأسها والده الراحل. شباط الأب والابن والصهر و .. عائلة حميد شباط، الأمين العام لحزب “الاستقلال”، ستكون حاضرة بقوة في الانتخابات الجماعية. في هذا السياق، سيقود حميد شباط، لائحة حزب “الاستقلال”، بمقاطعة بنسودة، من أجل التنافس على ولاية ثانية لرئاسة عمادة مدينة فاس. فيما تم ترشيح ملوك العلوي، زوج ريم شباط، وصهر الأمين العام لحزب “الاستقلال”، حميد شباط، وكيلا للائحة الحزب في مقاطعة فاس المدينة. من جهة أخرى، رشح حزب “الاستقلال”، نوفل شباط، الابن البكر لحميد شباط، كوكيل للائحة الحزب من أجل التنافس على مقاعد بلدية مدينة تازة. قيوح الأب والابن والبنت في انتخابات جهة سوس عائلة قيوح، تعتبر من العائلات المهيمنة تاريخيا على الانتخابات بأولاد تايمة، في هذا الشأن وضع حزب الاستقلال، عبد الصمد قيوح، وكيلا للائحة الحزب على مستوى الجهة بإقليم تارودانت، وبالنسبة إلى اللائحة النسائية، فتتصدرها أخت عبد الصمد قيوح، البرلمانية زينب قيوح، التي ستتنافس على المقاعد المخصصة للنساء على مستوى بلدية ولاد تايمة. بينما تم ترشيح الأب علي قيوح في انتخابات الغرفة الفلاحية، التي عادتها رئاستها له، بعد انتخاب مكتبة الغرفة الفلاحية بجهة سوس بوعيدة وبلفقيه والجماني وولد الرشد.. يهيمنون على الصحراء بات مؤكدا أن الوزيرة مباركة بوعيدة،الوزيرة المنتدبة في الخارجية، ستقود لائحة حزب “التجمع الوطني للأحرار”، بإقليم كلميم، من أجل التنافس على مقاعد جهة “كليميم وادنون”، بينما سيدخل ابن عمها، عبد الرحيم بوعيدة، كوكيل للائحة نفس الحزب على مستوى الانتخابات الجماعية ببلدية كلميم. آل الرشيد، يعتبرون من العائلات الانتخابية في الصحراء، سيقود حمدي ولد الرشيد، لائحة حزب “الاستقلال”، من أجل التنافس على ولاية جديدة لرئاسة المجلس البلدي للمدينة، بينما سيقود حمدي ولد الرشيد (الأصغر)، ابن اخ حمدي ولد الرشيد رئيس المجلس البلدي للعيون، لائحة حزب “الاستقلال”، على مستوى جهة العيون الساقية الحمراء، من اجل الظفر بولاية جديدة على رأس الجهة. عائلة الجماني، ستكون حاضرة في المعركة الانتخابية، حيث سينافس سيدي المختار الجماني، على مقاعد بلدية العيون، كوكيل لائحة حزب “الحركة الشعبية”، بينما سيقود ابن عمه إبراهيم الجماني الذي يتزعم لائحة “الأصالة والمعاصرة”، لائحة الحزب بدائرة اليوسفية بالرباط، من اجل الظفر بمقاعد في مجلس مدينة الرباط. عائلة بلفقيه، حاضرة بقوة في المعادلة الانتخابية بجهة “كلميم وادنون”، حيث سيقود عبد الوهاب بلفقيه لائحة “الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية” الجهوية، فيما بات من المؤكد ترشح محمد بلفقيه، شقيق عبد الوهاب بلفقيه، كوكيل لائحة لحزب “الاتحاد الإشتراكي”، في الإنتخابات الجماعية ببلدية كلميم. ويشغل محمد بلفقيه حاليا رئيسا للمجلس الإقليمي لكلميم وبرلمانيا عن دائرة سيدي إفني، بالإضافة إلى عضويته في غرفة التجارة في الاستحقاق المهني ليوم 7 غشت الجاري.