منظمة “ماتقيش ولدي” كفى من تعنيف وتعذيب النساء واذلالهن

آخر تحديث : السبت 26 نوفمبر 2016 - 10:41 مساءً
2016 11 26
2016 11 26

يحل اليوم 25 نونبر اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء ومنظمة “ما تقيش ولدي”  جل أطرها والعاملين فيها نساء،  تحيي النساء وتنادي بعدم تعنيفهن وتعذيبهن و إذلالهن،  كما تسائل الحكومة المغربية عن مدى التزامها بما صادق عليه المغرب من اتفاقيات في هذا الشأن، خاصة اتفاقية مناهضة كل أشكال التمييز ضد النساء واتفاقية مناهضة التعذيب ضدهن.

إن المنظمة وإن جعلت أولوية اشتغالها الطفل المعتدى عليه جنسيا، تعود وتقول بحكم إيمانها بمساواة المرأة للرجل أنه آن الأوان لتطبيق هذه المساواة وأجرئتها،  كما آن الأوان لمناهضة تزويج القاصرات لأنه أقبح عنف يمارس باسم القانون والشرع.

تتقدم منظمة “ماتقيش ولدي”  إلى نساء العالم عامة وإلى نساء بلدنا الحبيب خاصة  بالتحية ، و تدعو المنظمة الجميع،  نساء ورجالا،  لقول “لا” و”كفى” تمييزا وعنفا،  وتؤكد على المسؤولين  أن   التمدرس و شغر المناصب حق للنساء أيضا و وأن الإنصاف حق والمناصفة واجب.

رسالتي للنساء أن يتمعنن جيدا في سيرة نساء رائدات أذكر “تاتشر” رئيسة الحكومة البريطانية المرأة الحديدية، أذكر “انجيلا ميركل” المستشارة الالمانية التي خاضت ولا تزال الصراع بأياد ناعمة، أذكر” الأم تيريزا” ومكافحتها الانسانية ،كلهن نساء مكافحات استطعن بلوغ أهداف ليست بالبسيطة، ولكنها دالة على أنهن مساويات للرجل ،وأتمنى أن تلتقط الحكومة المقبلة هذه الإشارة، وتثق في المرأة وتمنحها مناصب كانت حكرا على الرجل الى حد الساعة.

يا نساءنا اتحدن واشتغلن وافرضن انفسكن، فباستطاعتكن ذلك ، من أجل تحقيق دولة المواطنة التي لا تميز بين رجل وامرأة إلا بالكفاءة والاستحقاق.