مهرجان عيساوة والتقيتيقة الصوفية بمراكش في دورته الأولى تحت شعار ” التصوف وقاية من التطرف “

آخر تحديث : الخميس 7 مايو 2015 - 1:23 صباحًا
2015 05 07
2015 05 07

في إطار الإحتفالات بعيد ميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد مولاي الحسن و تحت شعار ” التصوف وقاية من التطرف ” تنظم جمعية ” بانا لبساط ” الدورة الأولى لمهرجان عيساوة والتقيتيقة الصوفية، انطلق يوم الأربعاء 6 ماي 2015 فعاليات الدورة التي تمتد على مدى ثلاثة أيام بمشاركة فرق من المعلمين الصناع التقليديين الذين أبدعوا في فن العيساوي والموازين الشعبية المراكشية، حيث ستنطلق الإحتفالات بهذا المهرجان من ساحة مسجد مولاي اليزيد بحي القصبة باستعراض ” الخرجة ” في اتجاه حي بنصالح، يشارك فيه 40 فرد يمثلون الفرق المشاركة. رئيس الجمعية المنظمة ” عبد الرحيم بانا ” أبرز في ندوة صحافية بأن تنظيم هذا المهرجان يأتي استجابة للنداء الملكي السامي بتقويم الثراث اللامادي، وأن الهدف هو إعطاء صورة متكاملة عن التنوع الثقافي، وإحياء التراث الصوفي الشعبي للمدينة في حلته الأصلية، والمساهمة في تحسين وتنشيط السياحة بمدينة مراكش، مؤكدا على أن تنظيم مثل هذه المهرجانات من شأنه الرقي بأفراد الفرق الشعبية التي تشارك فيها، داعيا مسؤولي المدينة لتقديم الدعم المادي والمعنوي لهذه الفئة التي تعاني التهميش وقصر ذات اليد، وأعلن “بانا” بأن ميزانية المهرجان تقدر ب 12 مليون سنتيم، ستصرف في تغذية الفرق المشاركة وتأدية مصاريف التنقل لم يتلقى منها أي دعم من المجلس الجماعي لمراكش بالرغم من الوعود التي قدمت له من طرف عمدة المدينة حيث كان قاب قوسين من رهن منزل والديه الذي يقطن به لتغطية المصاريف والوفاء بعهوده تجاه المشاركين، لولا تدخل بعض دوي النيات الحسنة لثنيه عن ذلك. ويعرف برنامج المهرجان بالإضافة للعروض الموسيقية والأهالي الشعبية، تنظيم ندوات حول تاريخ عيساوة بالمغرب، وفن التقييم وكذا التصوف الشعبي، كما سيتم تكريم مجموعة من المعلمين الكبار والصناع التقليديين الذين أبدعوا في هذا النوع الفني كربون تقدير وعرفان لهم.