مواجهة بين ثلاث شبان تخلف بتر يد احدهم واعتقال آخر فيما لازال البحث جاريا في حق الآخر بالدارالبيضاء

آخر تحديث : الأربعاء 26 نوفمبر 2014 - 12:11 صباحًا
2014 11 26
2014 11 26

دنيا بريس/ المراسل 

عاش نهاية الأسبوع المنصرم، حي التشارك بسيدي مومن بالدار البيضاء، على وقع حادثة بتر يد احد الأشخاص في عقده الثاني من العمر، مع إصابته بجروح متفاوتة الخطورة بمنطقة مختلفة من جسده، وذلك نتيجة تعرضه لاعتداء جسدي على يد شابين آخرين، الأمر الذي استدعى انتقال عناصر الشرطة إلى عين المكان، تقرر على أثرها في محاولة لإنقاذ حياة المصاب، إحالة الضحية التي وجد في حالة يرثى، على وجه السرعة نحو المركز الصحي المنصورة، ونظرا لخطورة الإصابات التي تعرض لها المعني بالأمر، قررت إدارة المستشفى إحالة هذا الأخير من جديد على قسم الإنعاش بالمستشفى الجامعي ابن رشد، حيث لا زال تحت العناية المركزة، أما المتهمين وبعد تحديد هويتهما كاملة اعتماد على شهادة الشهود الذين عاينوا الحادث، فقد تمكنت عناصر الضابطة القضائية، من إيقاف احدهم وإصدار مذكرة بحث وطنية في حق الثاني. واسترسالا في البحث والتقصي لمعرفة أسباب الحادث المؤلم الذي اهتزت له جنبات الحي المذكور، وأثناء الاستماع إلى المشتبه به الأول الموجود رهن الاعتقال، توصلت للعناصر الأمية أن الأسباب الحقيقية للمواجهة، تعود لتصفية حسابات بين كافة الأطراف الحديثي العهد بالخروج من سجن عكاشة، وهي العملية التي دفعت بالمتهمين في وقت متأخر من ليلة السبت/ الأحد، وبعد رصد خطوات الضحية، وعلى مستوى محيط الملحقة الإدارية للسلطة المحلية بشارع محمد زفزاف، حاصرا المشتبه بهما المتهم، فدخلا الجميع في صراع وتبادل اللكمات والضرب والجرح بالأسلحة البيضاء عبارة عن سكاكين من الحجم الكبير، انتهت ببتر إحدى يدي الضحية وإصابته بجروح متفاوتة الخطورة.