ميسي ” انزكان ” امام محك حقيقي بعد سقوط سائح فرسي من الطابق الثالث وكيس بلاستيكي ملفوف حول راس المنتحر

آخر تحديث : الأربعاء 13 مايو 2015 - 6:13 مساءً
2015 05 13
2015 05 13

موسى محراز لازالت التحقيات جارية للكشف عن وظروف وملابسات سقوط احد السياح الاجانب يحمل الجنسية الفرنسية، في وقت متاخر من ليلة الثلاثاء/ الاربعاء، من الطابق الثالث لاحد الفنادق وسط مدينة انزكان على مقربة من محطة وقوف الحافلات وسيارات الاجرة، لفظ على اثرها المعني بالامر والبالغ من العمر 48 سنة انفاسه الاخير دون تاخير، الامر الذي عجل بتحويل محيط الوكالة السياحية الى ثكنة بوليسية في حينه، حيث هرع الى عين المكان كل من وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية وعناصر الشرطة القضائية والعلمية والسلطات المحلية وكذا ممثل عن القنصلية الفرنسية باكادير، حيث تم معاينة الجثة قبل حالتها على مستودع الاموات بمستشفى الحسن الثاني باكادير. العملية والكيفية التي سقط بها الضحية، تجعل ميسي انزكان امام محك حيقيقي للكشف عن حقيقة الامر، خاصة وان الضحية وحسب شهود عيان وجد وكيس بلاستيكي ملفوف حول راسه. وفي انتظار ما ستكشف التحريات التي باشرتها عناصر الضباطة القضائية والشرطة العلمية، فقد اكد مصدر موثوق ل جريدة ” دنيا بريس ” ان كل الفرضيات تشير الى ان الوفاة لم تكن نتيجة عملية اجرامية بقدر ما تكون عملية الانتحار اقدم عليها الضحية عاشق مدينة انزكان.