نائب وزارة التربية الوطنية يتراس اللقاء الاقليمي المتعلق بالتدابير ذات الاولوية بتارودانت

آخر تحديث : الثلاثاء 31 مارس 2015 - 7:57 مساءً
2015 03 31
2015 03 31

احمد ايت حبان مكتب الاتصال نيابة تارودانت استهل نائب وزارة التربية الوطنية ابراهيم اضرضار بتارودانت، انطلاقة اللقاءات التواصلية بالثانوية الاعدادي الحسن الاول يوم الاثنين 30 مارس 2015 مع موظفي النيابة وبحضور رؤساء المصالح بالنيابة . وقد افتتح اللقاء بكلمة بالمناسبة رحب فيها بالجميع منوها بمجهودات التي يبذلونها ، وبعد ذلك قدم عرضا تطرق فيه الى أربعة محاور تمثلت: في السياق العام المتمثل في ما جاء به دستور المملكة في الفصلين 31 و32 ثم انتقل إلى الحديث عن اللقاءات التشاورية وتطرق الى أهدافها التشخيصية و الاستشرافية وإلى الفئات المشاركة فيها و قدم إحصائيات حو ل المشاركين و المشاركات في هذه المشاورات وكذلك عدد المؤسسات والخلاصات التى خرجت بها هذه اللقاءات. ثم تطرق إلى التدابير ذات الأولوية والتي تعد محور اللقاء وهي خلاصة الاقتراحات والتوصيات التي أفرزتها اللقاءات التشاورية حول واقع وآفاق المدرسة المغربية وتحليل إشكالات واختلالات منظومة التربية والتكوين، وتتكون هذه التدابير من تسعة محاور وهي : – التمكن من التعلمات الأساس والهدف منها تحسين العملية البيداغوجية وتحقيق النتائج المنتظرة منه ضمن غلاف زمني يمتد من 2013 إلى 2016. – التحكم في اللغات الأجنبية: يهدف إلى الرفع من مستوى التحكم فيها لدى تلاميذ الثانوي الإعدادي وأيضا تدبير المسالك الدولية للباكالوريا المغربية. – دمج التعليم العام والتكوين المهني. ـ وتطرق بعد ذلك إلى الكفاءات العرضانية والتفتح الذاتي لما لها من دور في تحفيز التفتح واليقظة عند التلاميذ وتشجيعهم على إبراز مواهبهم وتطوير روح المبادرة لديهم. ـ ثم تحدث عن تطوير العرض المدرسي من خلال تأهيل المؤسسات التعليمية من أجل ظروف استقبال ملائمة. – وبالنسبة للتأطير التربوي ركز على المصاحبة والتكوين عبر الممارسة من أجل تحسين كفاءة المدرسين الجدد. – وفي محور الحكامة أشار إلى ضرورة تدبير المؤسسات التعليمية من أجل تعزيز القدرات التدبيرية لهذه المؤسسات. – وبخصوص تخليق المدرسة أكد على ضرورة سيادة النزاهة والقيم من أجل محاربة السلوكيات اللا أخلاقية بالمدرسة. ـ التكوين المهني . واختتم عرضه بالتطرق لمحور نظام التنزيل والتتبع، منهيا كلته بالشكر الجزيل لكل الحاضرين.