نجاح اللقاء الجهوي الأول للنقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل بجهة درعة تافيلالت

آخر تحديث : الخميس 18 أغسطس 2016 - 1:04 صباحًا
2016 08 18
2016 08 18

في اطار ديناميته التنظيمية والنضالية نظم المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل بجهة درعة تافيلالت الملتقى الجهوي الاول تحت شعار: « معا من اجل تنظيم جماهيري ، وحدوي ديموقراطي ومستقل،دفاعا عن حقوق ومطالب الفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين»، وذلك يوم الاحد: 07 غشت 2016 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا بقاعة فلسطين – الراشيدية حضره 105 من الاطر النقابية بالجهة. واطر اللقاء الكاتب الوطني للنقابة الاخ عبد الله ناصركما حضر افتتاحه الكاتب العام للشبيبة العاملة والكاتب العام للاتحاد المحلي بتنغير بالاضافة الى ممثل قطاع المياه والغابات وممثل الغرفة الفلاحية وممثل المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي. تميز اللقاء بالكلمات التالية: ü كلمة الكاتب الوطني السيد عبد الله ناصر والذي تناول في كلمته تعريفا بالاطار النقابي ومبادئه المرتبطة بالمبادئ الاساسية للاتحاد المغربي للشغل.داعيا الجميع الى الحوار الجاد والى المساهمة في محاربة الفساد ضمانا لاستقرار وأمن وسلامة الوطن، كما نوه بالمشاركة الوازنة والفعالة لمختلف المؤسسات والادارات في مقاربة اهم الطروحات والملفات التي تناولها المناضلون. ü كلمة الكاتب الجهوي السيد مصطفى أولاد الشريف: والذي تناول فيها وضعية التنظيم والدينامية الجهوية والتي اسفرت الى تأسيس مجموعة من المكاتب الاقليمية والمحلية ما بين 06 مارس 2016 تاريخ تأسيس المكتب الجهوي والان والتي غطت مجموع تراب جهة درعة تافيلالت. بعد ذلك ذكر بالسياق العام للمؤتمر الجهوي.كما تعرض الى عرض كرونولوجي لوضعية فلاحي المنطقة وابرز المشاكل موضوع انتفاضات واحتجاجات من الفترة الاستعمارية الى انتفاضة تعرفها الان منطقة اكدال املشيل اقليم ميدلت. وبعد عرض خصوصيات الجهة استعرض ابرز الملفات موضوع معاناة الفلاحين وهي: مشاكل الفقر، نزع الاراضي بما فيها تدبير الاراضي السلالية، شعل فتيل النزاعات القبلية، التقلبات الطبيعية ،الترحال،ندرة الموارد، مشكل الادوية الفلاحية والاسمدة، الديون ومشاكل الامن والصحة والتعليم بالمناطق النائية… ü كلمة الكاتب الاقليمي بميدلت السيد ازم محمد والذي طرح مشكل اراضي الجموع وعدم استفادة ذوي الحقوق منها كما اشار الى المشاكل المرتبطة بسد تاوراوت وما ترتب عن سوء تدبير مياه سد الحسن الثاني. كما اكد على معاناة الفلاحين في شأن الاستفادة من الدعم خصوصا دعم الاعلاف. خاتما مداخلته بضرورة فتح تحقيق جاد ومسؤول في شأن الدعم المرتبط بمشروع المغرب الاخضر وملف تفويتات الاراضي السلالية وحرمان مواطني ايت عياش من الاستفادة منها. ü كلمة الكاتب الاقليمي للراشيدية السيد هلال عبد الرحيم والذي أشار الى رفض الحوار من طرف السلطات المحلية وخصوصا المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي كعنصر مميز لعلاقة الاطار النقابي مع المسؤولين الاقليميين ، مطالبا بفتح حوار جاد ومسؤول مع النقابة . كما ذكر بمجموعة من المشاكل التي يتخبط فيها فلاحو المنطقة ومنها مشكل تدبير الماء والذي يؤدي سوء تدبيره من طرف السلطات الفلاحية المحلية الى اتلاف محاصيل الفلاحين وتشريدهم .كما اشار الى المشاكل التي يثيرها ملف الاراضي السلالية وسوء تدبيره وحرمان ذوي الحق من الاستفادة منها. مطالبا بفتح تحقيق جاد ومسؤول في الملفين. مشيرا في النهاية الى ان صندوق المغرب الاخضر لم يستفد منه الفلاح الصغير نهائيا وهو من المشاكل الكبيرة التي يعاني منها الفلاح الصغير. ü كلمة الكاتب الاقليمي بتنغيرالسيد بادو يوسف والذي اكد على ان من اهم المشاكل التي يعرفها اقليم تنغير هي: مشكل النفايات المعدنية، انعدام السدود التلية، استنزاف المياه الجوفية من طرف كبار الفلاحين، عدم وجود سياسات فلاحية تهتم بالفلاح الصغير، مشكل الشواهد الادارية ومشكل التمويل والقروض. ü كلمة اقليم ورزازات والتي قدمها السيد عبد الله ايت الحاج مذكرا بمجموع المشاكل التي يعرفها القطاع خصوصا مشكل الماء، تلوث الماء بالمخلفات المعدنية، زحف الرمال،مشكل التسويق، مشكل تدبير ماء سد المنصور الذهبي،ندرة الموارد المائية، مشكل الاعلاف ومشكل الاراضي السلالية. ü كلمة الفرع المحلي للريش السيد فكري مصطفى .والذي اشار الى مجموعة من مشاكل الفلاحين بالمنطقة خصوصا مسألة الدعم والمشاكل المرتبطة بالسواقي وفياضانات واد زيز.. ü كلمة السيد سهيل الكاتب العام للشبيبة العاملة بالراشيدية والتي تناولت بعد الترحيب بالحضور الكريم وبالكتاب المحليين الإقليميين و الكاتب الوطني ، والاشادة بالتنظيم الجيد للقاء الجهوي الأول الناجح بجهة درعة تافيلالت الزاخر بالعديد من المناضلين :رجال ساهموا بنضالهم ووفائهم في استقلال هذا البلد العزيز و شباب ضحوا بالكثير من أجل بناء مغرب الحرية ،الديمقراطية و العدالة الاجتماعية الاشارة الى أن الشبيبة العاملة المغربية من خلال كلمتها في هذا الملتقي تحيي النقابة الوطنية للفلاحين الصغار و المهنيين الغابويين علي العمل الجبار التي تقوم به في إطار الدينامية و النشاط الذي يشهدها الاتحاد المغربي للشغل ككل علي جميع المستويات سواء محلية كانت أو إقليمية جهوية أو وطنية ،مؤكدا علي انخراط الشبيبة العاملة الفعال و القوي في هذه الدينامية ،انطلاقا من التشبت بمبادئ و مواقف المنظمة العتيدة و الأصيلة الاتحاد المغربي للشغل. وفي الاخير أكد على اعتراف المنظمة وإشادتها بالعمل الجدي و المسؤول الذي يقوم به المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للفلاحين الصغار و المهنيين الغابويين ،وكذا صمودهم ونضالاتهم بالجهة،مؤكدا مرة أخرى علي وقوفنا بجانبهم ودعمهم في كل قضاياهم القانونية المشروعة و العادلة. ü كلمة السيد بوزكري مولاي الحسن رئيس فدرالية جمعيات تدبير الماء لاغراض زراعية. والذي اشار الى المشاكل التي خلقها تدبير ماء السد مركزا على ضرورة فتح حوار جاد ومسؤول ووقف ممارسات المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي الضارة بمصلحة الفلاحين. ü كلمة ممثل المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي السيد احمد شاكر الذي اكد على استعداده لمعالجة جميع الملفات وفق القوانين المنظمة للقطاع. ü ممثل الغرفة الفلاحية السيد مولاي علي العمري والذي اكد على استعداده للتشارك والحوار الجاد لمعالجة الملفات المطروحة. ü ممثل قطاع المياه والغابات السيد الغراس عبد المالك والذي نوه باللقاء واعرب على استعداد ادارته للحوار لما يخدم مصلحة الفلاحين. بعدها فتح باب التدخلات والتي كانت من مجموع مواقع الجهة خصوصا من: ايت عياش ، مدغرة، الريش، تابوفروت، قلعة مكونة ، تبوعربيت، الراشيدية ، الخنك ، ايت يعقوب، مشليفن، تاسامرت، تداموت، ميدلت، اموكر …. وختم اللقاء بالموافقة على اصدار التوصيات ضمن نداء تم اقتراح تسميته باسم نداء تافيلالت.

2 (7) 3 (3)