نداء منظمة “ماتقيش ولدي” … التضامن من أجل مشروع “خلية إجتماعية جماعية”دائمة في الجماعات الترابية

آخر تحديث : الأحد 2 يوليو 2017 - 11:26 صباحًا
2017 07 02
2017 07 02

مواكبة منها للتحولات المجتمعية، وإيمانا منها بالانخراط في كل مبادرات حماية  الأسرة التي تحمي بالضرورة الطفولة..،  وسعت منظمة“ماتقيش ولدي” من نطاق تدخلها وعملها خارج مجال العنف الجنسي الذي يتعرض له الأطفال، وذلك عبر الإعتناء بالأسرة،التي توجد أحيانا في وضعية تستدعي المواكبة الفعلية.

وتأسيسا عليه، بادرت”منظمة ما تقيش  ولدي”،إلى إعداد مشروع إحداث “خلية اجتماعية جماعية”دائمة في الجماعات الترابية، سهلة الولوج للجميع، يكون هدفها هو تقديم خدمة اجتماعية من أجل استقبال وتوجيه المرتفقين بمرافق الجماعات الترابية،  خاصة المنتمون إلى الساكنة  الهشة، لسد الخصاص على هذا المستوى…

وفي هذا الصدد، ستقوم المنظمة بتوفير الموارد اللازمة لتكوين موظفي الجماعات،  بالإضافة  إلى تكوين “العاملين بوحدة التنمية الاجتماعية عن قرب”(ADSP)،حتى يكونوا كفاءات مؤهلة للتعامل بحرفية مع القضايا المطروحة.

وإذا كان هذا المشروع سيمكن من خلق وعي ويقضة اجتماعية مهمة، وسيمكن المواطن من إيجاد مخاطب دائم، متواجد لخدمته والانتصات إليه،وحسن إستقباله وتوجيهه …فإن المنظمة تدعو  في هذا الصدد وزارات  .. الداخلية  (مديرية الجماعات الترابية)، العدل ، التربية الوطنية، الشبيبة والرياضة، الصحة، الأسرة والتضامن ،الاتصال ،التعاون الوطني، المجتمع المدني”جمعية رؤساء  الجماعات”،وكذا الدعم السياسي،إلى الانخراط الفعلي في هذا المشروع المجتمعي الهام. 

 وستقوم منظمة “ما تقيش ولدي”، بعقد  ندوة صحفية بشراكة مع الجمعية المغربية لإعلاميي الشأن المحلي وذلك   يوم الخميس 6 يوليوز 2017 على الساعة 17h30  بفندق”إدو أنفا” بالدار البيضاء لعرض الخطوط العريضة لهذا المشروع.

  منظمة “ماتقيش ولدي” الرئيسة نجاة أنوار