هل الرياضة الرودانية في تدبدب و تقهقر؟ (2)

آخر تحديث : الأربعاء 1 يوليو 2015 - 1:16 مساءً
2015 07 01
2015 07 01

بقلم/ الحاج أحمد سلوان .. بعد العينة الرياضية الرودانية التي تطرقنا اليها في مضمون المقال الأول نعالج عينة أخرى أهملتها الذاكرة الرياضية بالمدينة و يتعلق الأمر بكرة المضرب التي خلفت بدورها أبطالا حققوا نتائج ملفتة لانتباه و أخص بالذكر المرحوم الزناتي العربي بالإضافة الى مصطفى الفتاحي ومماد وحشلاف … هذه الثلة التي كانت تمثل كرة المضرب الرودانية في الدوريات الوطنية المنظمة في ذلك الوقت بكل من اكادير ومراكش .و في هذا السياق لا ننسى ذكر اللاعب المتميز بندار عبد الهادي الذي نقل كرة المضرب الرودانبة الى الربوع الامريكية في غفلة من المتتبعين. ومن لعبة كرة المضرب ننتقل الى سباق الدراجات الرياضة التي شهدت انتعاشها منذ الأربعينيات لتظهر أكثر قوة في أواسط الستينيات على يد كل من عمر بوري، سلوان محمد، العفيسي، الدلو ،ساسي وأخرون …بري عبد القادر. لقد شاركت الدراجة الرودانية في لحاق السلام la course de la paix وهي تظاهرة دولية كانت تنظم بفرنسا و شارك فيها المتسابق الروداني العفيسي صاحب رياض حيدة ميس بأولاد برحيل . أما كرة القدم الرودانية فلقد اعطت ابطالا اثثوا المشهد الكروي المغربي وأخص بالذكر : عبد الله الزهر اللاعب الدولي الرشيق الأنيق، بوجمعة بن اخلف المدافع الصلب للنادي القنطري و للفريق الوطني، السعيد غاندي العصفور الطائر جناح ايمن لفرقة الرجاء والفريق الوطني، الجوهرة السوداء المرحوم الحاج العربي مبارك Pélé زمانه و مسقط رأسه تيسنت قيادة طاطا التي كانت تابعة لدائرة تارودانت. ولا تفوتنا الفرصة دون اثارة العاب القوى الرودانية وابطالها خاصة في العشرة الآلاف متر ومن أهم أبطالها التومي الذي احترف بإحدى الفرق الفرنسية وسار على اثره ونهجه البطل الهوري الصغير بالإضافة الى الطويل مولاي عبد الله رحمة الله عليه والملقب ب : بيضاوش واللائحة طويلة من عناصرها كل من الكمايت والتوغري … هذا بالنسبة للرعيل الأول. إن هذه الخلاصة الجد المختصرة إن دلت على شيء فإنما تدل على الحياة الرياضية الرودانية التي طالها النسيان. هل الأمر يعود الى تنافر الأجيال؟ ام الأمر مقصود فلا شوارع ولا أزقة ولا فضاءات … تحمل اسم أحد هذه المشاهير التي أبلت البلاء الحسن في الميدان الرياضي الروداني؟ اليست هذه هي” الحكرة ” بعينها ؟ ومن يحتقر من علما أن فاقد الشيء لا يعطيه. أملنا أن ينكب الباحثون على إبراز هذا التاريخ الرياضي عوض تناسيه ونسيان من حملوا مشعله.