هل تبدو حكومة التوافق في الأفق ؟

آخر تحديث : السبت 25 مارس 2017 - 1:48 مساءً
2017 03 25
2017 03 25
بقلم/ الحاج أحمد سلوان

عاش المغرب في الشهور الخمسة الأخيرة الماضية تصدعا سياسيا أدى الى بلوكاج في تكوين الحكومة . فهل هذا البلوكاج طبيعي؟ وهل له من دوافع ؟

إن ما شابه في الدرجة الأولى العناد و التعنث … الى النرجسية)  Narcisisme  ( فالتمركز الذاتي

(Egocentrisme) ثم اثباث الذات (affirmation de soi )  …أما عن البلوكاج فهل هو طبيعي أم لا ؟، فستبدي لنا الأيام ما نجهله اليوم و الدهر كشاف كما يقال .

وأمام هذه المواقف تم تطبيق روح منطوق الفصل 47 من دستور 2011 حيث تم تعيين خلف للسلف و نتمنى أن يكون خير الخلف لخير السلف علما أن الخلف له من الخصوصيات ما يساعده على تفادي هذا المنعرج . لذا، فقد يكون النجاح حليفه خاصة وأن الأطراف الأخرى كانت على الأقل تبتسم إبتسامات عريضة  التي جاءت ظاهرة و بارزة على المحيى : فهل هي من القلب الخالص أم ضحكة صفراء أم كما يقول المغاربة ” ضحكة الراس المشوط ” . فمتى نعتبر أن شخصية الفرد تذوب وسط الجماعة كما قال هتلير(Hitler )  أما المغاربة الأقدمون فخلدوا المقولة :  ( المسـؤول خصو إكون قنديـل ، زنبيـل، منديل ) وهكذا علينا أن نتفادى المثل القائل: أنا و من بعدي الطوفان

هذا، و خدمة للمصلحة العليا للوطن يجب أن تنجلي هذه الصفات السلوكية/السيكولوجية ( Béhaviorisme.. ) من تعاملاتنا وأن نتحلى بقبول الآخر ( l’acceptation de l’autre )  لنسير سويـا على نهج التعامـــل و التفاعل و التجاوب لتحقيق تنمية البلاد والعباد… ولا ننسى أن نستعيد بالله من الشيطان الرجيم الذي يتربصنا في كل وقت وحين و في كل مكان و زمان – لعنة الله عليه -.

وإذا ما تحلينا بهذا وذاك فقد تبدو لنا حكومة التوافق في الأفق . فما السبيل الى ذلك ؟ علاوة على كل ما قد سبق يظهر أن اعتماد الرياضيات وعلم الإحصاء قد ييسرا الأمر بسلاسة و ديمقراطية. فلنقترح مثـلا تخصيص حقيبة وزارية عن كل ثمانية نواب ( 125 : 8 = 15 مقعدا ) – 37 : 8 = 4  و هلم جر …

غير أن مشكلة التكوين ليست في الكم فهي تكمن في الكيف . هل أحزابنا تتوفر على مستوزرين لهم الأهلية و الكفاءة و الدراية  والخبرة والتجربة واللياقة و اللباقة  والكاريزما و إتقان دروب سياسة القرب … وذلك قبل الانتماء السياسي ؟ قد يتعذر في غالب الأحيان إيجاد هذه المقاييس مجتمعة لدى مترشح ما : الشيء الذي سيدفع،  لا محالة ،  الى الاستعانة بالتقنقراطيين لملء و سد الفراغ وهذا أساسي في تكوين حكومة التوافق في الأفق .” ربنا أفرغ علينا صبرا ولا تجعلنا من الذين نسو الله فأنساهم أنفسهم ” ولأستاذنا الفذ فارس من فرسان السياسة المعاصرة عبد الإله بنكيران نذكر بما خلده فينا الإمام علي كرم الله وجهه :

صن النفس و احملها على ما يزينها                   تعش سالما و القول فيك جميل

ولا ترين الناس الا تجمـــلا                              نبا بك دهر أو جفـاك خلـيل

وللسكينة والهدوء و الأهلية و الإطلاع و بعد النظر … سمات أخينا سعد الدين العثماني سليل الأسرة العالمة المقاومة أهدي هذين البيتين :

ما كل ما يتمنى  المرء يدركـه                               تجري الريـاح بما لا تشتهي السفـن

                   فاعقلها و توكل على الله و من يتوكل على الله فهو حسبه .