هل تعلم: أن أزمة بين بليغ والموجي بسبب فنانة جعل الأمر يتطور إلى حد لجوئهما للشرطة للفصل في موضوع النزاع ؟

آخر تحديث : الأربعاء 28 ديسمبر 2016 - 1:13 صباحًا
2016 12 28
2016 12 28

الحادث قديم وتعود تفاصيله لسنة 1983، عندما كشفت الصحافة المصرية حيثيات الخبر المتعلقة بنزاع أو ” خناقة ” كما أسمتها الصحافة المصرية التي أكدت آنذاك أن خلاف حاد نشب بين الملحنين الراحلين محمد الموجي وبليغ حمدي، وبلغ هذا الخلاف مداه حينما تطورت الأمور إلى مشاجرة وعراك بالأيدي والسب والقذف بين الطرفين، ما استدعى لتدخل الأمن للتحكيم والفصل في موضوع النزاع الذي نشأ بسبب المطربة أميرة سالم، والتي كانت آنذاك زوجة الموجي.

وتعود حيثيات وتفاصيل الحادث ودوافعه، حسب رواية جريدة الأهرام، أن ثمة اتفاق ضمني جمع كلا من أميرة سالم و بليغ على لحن جديد، لم يقبل به الموجي، هذا التعاون واللقاء الفني بين زوجته و منافسه اللذوذ رفضه الموجي جملة وتفصيلا، ما أدى إلى نشوب مشاجرة حادة ، لم يستطع الفصل فيها سوى مأمور قسم الوايلي.

بقية الإشارة، أن الحادث وقع بعد وفاة مجموعة من الفنانين والفنانات، أبرزهم الفنانة فايزة أحمد، وقبلها بـ 8 سنوات كان رحيل أم كلثوم، و6 سنوات على وفاة عيد الحليم حافظ، واعتزال عدد من الفنانات، الأمر الذي ساهم في خلق أزمة أصوات وركود فني في الساحة الغنائية المصرية، وهذا ما ساعد على انتشار مثل هذه النوعية من النزاعات والخصومات بين الفنانين وخصوصا منهم الملحنين، وهي مواضيع وحوادث وجدت فيها الصحافة والصحف المصرية آنذاك مادة دسمة للإثارة وترويج منتوجها الإعلامي من صحف ومجلات فنية أبرزها مجلة ” الموعد ” المجلة الفنية الأكثر انتشارا ومبيعا على الإطلاق بالوطن العربي والتي كانت بدورها قد تطرقت للموضوع بتفاصيله الكاملة.