واقعة محسن فكري تخرج ساكنة طنجة للتظاهر في مسيرة غضب جابت شوارع المدينة

آخر تحديث : الإثنين 31 أكتوبر 2016 - 8:29 مساءً
2016 10 31
2016 10 31

على خلفية الوقفة الإحتجاجية التضامنية مع سماك مدينة الحسيمة محسن فكري التي دعا إليها العديد من النشطاء على المواقع الإجتماعية، شهدت ساحة الأمم بطنجة مساء أمس الأحد وقفة حاشدة شاركت فيها منظمات مدنية حقوقية ونسائية وجمعيات منتمية الى الحركةالأمازيغية ، وبعض رموز حركة 20 فبراير و جمعية اطاك المغرب اليسارية، وبمشاركة جماعة العدل و الإحسان. هذا وتحولت الوقفة الإحتجاجية إلى مسيرة سلمية جابت شارع محمد الخامس وانتهت بشارع باستور، خلالها ردد المتظاهرون شعارات مستنكرة ومنددة بالطريقة البشعة التي قتل بها المواطن “محسن فكري” الذي وصفوه بشهيد الكرامة وشهيد لقمة العيش. وكان شعار ” امحسن ارتاح ارتاح سنواصل الكفاح ” من الشعارات الطاغية على هذه المسيرة الحاشدة التي عرفت مشاركة المئات من المواطنين والمواطنات الذين طالبوا الجهات المسؤولة بالاقتصاص من القتلة انتصارا للعدالة الانسانية، حسب تعبيرهم. بقية الإشارة أن هذه المسيرة الغاضبة امتدت لأزيد من ثلاث ساعات ومرت في سلاسة وفي ظروف سلمية وعادية، دون تسجيل أي تدخل أمني، بل إن القوات العمومية كانت هي العملة المفقودة في هذه المسيرة الحاشدة التي أعادت إلى الأذهان أجواء وعهد المسيرات الأسبوعية التي كانت تقودها حركة 20 فبراير، وهي صور كانت تعتبر إلى غاية قبل حصول هذه الواقعة جزءا من الماضي، وهي فترة عصيبة عان بسببها المخزن كثيرا.