واقع النساء العاملات في الضيعات الفلاحية بتارودانت

آخر تحديث : الخميس 21 مايو 2015 - 11:50 مساءً
2015 05 21
2015 05 21

عبد المجيد التادلي هم نساء يعملن داخل الضيعات الفلاحية، وهذا طبيعي جدا ومقبول، فالمسألة لا تتعلق في عملهن، و إنما في أجورهن الزهيدة البخسة، التي لا تسمن ولا تغني من جوع، ولاتكفيهن لإعالة أسرهن المحتاجة، ولا حتى لشراء ملابسهن وحاجياتهن الخاصة، مقابل أعمال شاقة، بلا عقود عمل ولا تأمين صحي. معاناة كثيرة تعيشها هولاء النساء العاملات في اغلب الضيعات الفلاحية بإقليم تارودانت، قاسمهن المشترك هو الفقر والتهميش والإستغلال والتحرش الجنسي، وذنبهن الوحيد أنهن رغبن في كسب لقمة حلال بعرق جبينهن. ثروات تتكدس على حساب عرقهن، محرومات من أبسط حقوقهن، فاجورهن لاتفي بمتطلبات الحياة، دون الاستفادة من الضمان الاجتماعي والتغطية الصحية. فمن هذا المنبر، نطالب ارباب العمل بضرورة تحسين وضعيات هؤلاء العاملات كحق من حقوقهن من أجور مناسبة تناسب عملهن ومجهوداتهن التي يبذلنها بدل استغلال وضعيتهم الاجتماعية. فإلى متى ستدفع هذه الأجور الزهيدة لهؤلاء النساء في زمن غلاء المعيشة؟ و ما مصيرهن مستقبلا و مصير أبنائهن؟ ومتى يحن ضمائر المنظمات العاملة في مجال الدفاع عن حقوق المرأة للدفاع عن هؤلاء المستضعفين؟