وزارة الفلاحة والصيد البحري توقع موسما فلاحيا جيدا بفضل الظروف المناخية

آخر تحديث : الأحد 22 مارس 2015 - 12:47 صباحًا
2015 03 22
2015 03 22

متابعة في بلاغ صادر عن وزارة الفلاحة والصيد البحري، اشارت هذه الاخيرة أن الموسم الفلاحي 2014 – 2015 يقبل على آفاق جيدة، بفضل الظروف المناخية المواتية والتوزيع الجيد للتساقطات المطرية حسب التوقيت والمجال، مضيفا البلاغ الى ان المعدل الوطني التراكمي لتساقط الأمطار إلى غاية 13 مارس 2015 ارتفع إلى 318 ملم، بزيادة 12 في المائة مقارنة مع المعدل العادي (285 ملم) و50 في المائة مقارنة مع الموسم السابق (212 ملم) في الفترة نفسها. مما يعني أن احتياطي السدود المخصص للاستعمال الفلاحي استفاد، من التساقطات المسجلة، حيث ارتفع إلى 10 مليار متر مكعب إلى غاية 13 مارس 2015، بزيادة 9 في المائة مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية. واما المعدل العام لملء السدود ذات الاستعمال الفلاحي فقد بلغ 78 في المائة مقابل 72 في المائة في الفترة نفسها من الموسم السابق. وبذلك تتوفر مناطق السدود على مخزون كاف لتغطية احتياجات الري للموسم الحالي وتأمين الري لموسمين فلاحيين آخرين على الأقل. ويضيف المصدر، أنه بالإضافة إلى التساقطات المواتية، فقد عرف استخدام البذور المختارة تزايدا، الأمر الذي من شأنه أن يسهم في تحسين المردود النباتي. وبالفعل، فإنه من ضمن 9,1 مليون قنطار من البذور المختارة، تم تسويق 4,1 مليون قنطار، بزيادة 12 في المائة مقارنة مع الموسم الفلاحي السابق. من جهة اخرى ودائما حسب البلاغ، أتاحت الظروف المناخية سياقا ملائما لغرس ونمو الزراعات المبكرة والموسمية. وتهم زراعة الحبوب إلى حدود الآن حوالي 5 ملايين هكتار، أي ما يعادل 98 في المائة من البرنامج المعتمد بالنسبة للموسم الفلاحي الحالي، والذي يهم القمح اللين (42 في المائة) والشعير (33 في المائة) والقمح الصلب (22 في المائة). وبالنسبة إلى حالة نمو مزروعات الحبوب (9,4 ملايين هكتار) فهي في وضع مرضٍ على العموم، حيث أن حوالي 75 في المائة من المساحة الكلية المزروعة توجد في حالة نمو جيد، و23 في المائة في حالة متوسطة، و2 في المائة فقط، توجد في حالة ضعيفة. ومن المنتظر أن تتطور حالة الحبوب إيجابا بالنظر إلى التساقطات المسجلة على مستوى مناطق الإنتاج وأشغال العناية التي يقوم بها الفلاحون. وعليه استفادت زراعة الأعلاف كذلك، من التساقطات المطرية الإيجابية، بارتفاع في إنتاج الأعلاف المخصصة للثروة الحيوانية التي توجد في حالة صحية جيدة. أما بالنسبة إلى القطاني الخريفية، فهي في حالة جيدة وتغطي مساحة 274 ألف هكتار، منها 57 في المائة من الفاصوليا، وفي 17 في المائة من العدس، و17 في المائة من الحمص. وأخيرا، وكما يشير البلاغ إن الزراعات الصناعية مثل الشمندر، التي تبلغ مساحتها المزروعة 55 ألفا و300 هكتار، توجد، أيضا، في حالة جيدة . وعلى المستوى الإقليمي، سجلت أغلبية المناطق تراكم تساقطات مطرية أعلى، مما سجل في سنة عادية. وإذا ما تأكدت تساقطت الأمطار ما بين نهاية مارس وبداية أبريل، فإن ذلك سيُسهم في تسريع نمو النبات وتحسين النمو الطبعي للأراضي الزراعية المحروثة والمراعي.