وزيرا داخلية المغرب وإسبانيا يجتمعان يبحثان سبل تعزيز التعاون الأمني بين البلدين بمدينة طنجة

آخر تحديث : الإثنين 4 مايو 2015 - 7:50 مساءً
2015 05 04
2015 05 04

القندوسي محمد عدسة ابراهيم الحراق أجرى وزير الخارجية المغربي محمد حصاد يوم أمس الأحد بمدينة طنجة، مباحثات مع نظيره الإسباني خورخي فرنانديث دياث، وقد مكن هذا اللقاء الثنائي من تدارس العديد من القضايا ذات الأولوية بالنسبة للبلدين الجارين، كالهجرة السرية ومكافحة التهديد الإرهابي، وتهريب المخدرات، السلامة البيئية، إضافة إلى قضايا أخرى تتعلق بالتكوين الأمني وكذا عملية عبور الجالية المغربية المقيمة بالخارج. ويندرج هذا التحرك المغربي الإسباني في إطار اللقاءات الدورية التي يجريها الوزيران المغربي والإسباني لتدارس مختلف القضايا التي تهم البلدين الجارين، من قبيل الهجرة غير الشرعية ومكافحة الإرهاب وتهريب المخدرات، وقضايا أخرى تهم التكوين في المجال الأمني وعملية عبور الجالية المغربية المقيمة بالخارج، وفي هذا الإطار شدد الطرفان على ضرورة مواصلة جهودهما لدعم الإتفاقية الأمنية الموقعة بين البلدين، وفي هذا السياق نوها الوزيران بالنتائج المهمة التي تم تحقيقها وتسجيلها في مجال محاربة الإرهاب الجهادي، بفضل التعاون المشترك المدعوم بالثقة المتبادلة والتعاون الواسع بين الاجهزة الامنية بالبلدين، كما تشهد على ذلك عمليات تفكيك شبكات جهادية تنشط بالبلدين. وحضر أشغال هذا الاجتماع الذي دام زهاء ساعة ونصف، كل من الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، السيد الشرقي الضريس، وسفير إسبانيا بالرباط، السيد خوصي دي كارباخال، ووالي جهة طنجة تطوان، السيد محمد اليعقوبي، وعدد من المسؤولين السامين من الجانبين.

_DSC0110 1_DSC0250 DSC_3365 Photo 045