وزير الرياضة التونسي يدعو دول شمال إفريقيا للانسحاب من الكاف وهذا هو السبب

آخر تحديث : الجمعة 6 فبراير 2015 - 11:42 مساءً
2015 02 06
2015 02 06

دنيا بريس حياتو يخير تونس بين الاعتذار أو الإقصاء والحكومة التونسية ترفض أعلنت هيئة عيسى حياتو عقوباتها المنتظرة في حق المنتخب التونسي بعد ما قام به لاعبوه عقب نهاية لقائهم أمام غينيا الاستوائية برسم ربع نهائي كأس إفريقيا، بمحاولة الاعتداء على الحكم وتكسير غرف تغيير الملابس، فبعد اجتماع استثنائي للكاف عاقبت هيئة حياتو الاتحاد التونسي بخمسين ألف دولار كغرامة مالية، وهي قيمة تبدو جد معقولة نظرا للتصرفات غير اللائقة التي قام بها اللاعبون وخاصة اليعقوبي وصيام بن يوسف قلبي الدفاع. الكاف ترفض الاعتذار عن التوانسة في إجراء غير منتظر إذا كانت الغرامة المالية عادية ومنتظرة فإن ما اتبعها هو غير العادي، حيث فرضت الكاف على الاتحادية التونسية الاعتذار عما بدر من لاعبيها وطاقمها الفني، وإلا فإنهم لن يشاركوا في تصفيات كأس إفريقيا المقبلة 2017، الكاف قالت أنها تتأسف لما وقع من طرف «نسور قرطاج» ووجدت نفسها مجبرة على هذا الخيار من أجل ضبط النفوس الآن ومستقبلا. الجامعة التونسية بقيادة الجريء ترفض الاعتذار فور صدور قرارات الكاف بدرت بعض ردات الفعل من الجهات التونسية، حيث ذكرت تقارير أنّ وديع الجريء رئيس الاتحادية التونسية يتوجه لرفض الاعتذار لحياتو وللحكومة الغينية حتى لو كلفه ذلك الإقصاء كما تريد الكاف، الجريء يرى أن كرامة التونسيين والكرة التونسية أهم بكثير من مشاركة قارية على أن يقوم بالدفاع عن نفسه في المستقبل القريب. الحكومة ترفض الاعتذار وكانت وراء موقف الجريء حادثة خروج المنتخب التونسي من «الكان» بدأت تأخذ صدى سياسيا، فبعد بيان الحكومة الغينية الذي هاجم نسور قرطاج جاء الرد سريعا من الحكومة التونسية، حيث أدلى وزير الرياضة صابر بوعطي بحوار تكلم فيه باستهزاء عن الحكومة الغينية، وقال أنها أشبه بالجمعيات وليس بالدول، كما دفع الجامعة التونسية لعدم الاعتذار لأن ذلك سينقص من هيبتها دوليا. وزير الرياضة التونسي يدعو دول شمال إفريقيا للانسحاب من الكاف ودخلت قضية الجامعة التونسية مع الإتحاد الإفريقي لكرة القدم في منعطف حاسم، وهذا بعدما دعا صابر بوعطي وزير الشباب والرياضة التونسي إتحادات دول شمال إفريقيا لتجميد عضويتهم في “الكاف” بسبب الظلم الذي تتعرض له الأندية ومنتخبات شمال إفريقيا وزير الشباب والرياضة التونسي أكد في تصريحات أدلى لها لصحيفة “التونسية” أن الوقت قد حان أمام كل من مصر، الجزائر، ليبيا والمغرب للرد بقوة على سياسة التمييز التي يمارسها الكامروني عيسى حياتو تجاه دول شمال إفريقيا، واصفا ما تعرض له المنتخب التونسي في نهائيات أمم إفريقيا الجارية وقائعها حاليا بغينيا الاستوائية بالفضيحة التي لا يجب السكوت عليها، خاصة أنها مثلما حرمت “نسور قرطاج” من بلوغ المربع الذهبي لـ “الكان” ستتسبب في حرمان منتخبات وأندية شمال إفريقيا من تحقيق إنجازات كروية قارية. وكشف صابر بوعطي في تصريحاته أن تونس تلقى مساندة وتضامن دول شمال إفريقيا في قبضته الحديدية مع الإتحاد الإفريقي لكرة القدم، وأنها على قناعة تامة بشأن سياسة العنصرية التي تمارسها “الكاف” بقيادة حياتو ضد دول عرب إفريقيا، مضيفا أن الوقت مناسب للانسحاب وتوجيه ضربة قوية للكامروني أمام العالم. تونس تلوح باللجوء للقضاء بسبب حكم الـ”كاف” فيما يستعد الاتحاد التونسى لكرة القدم، للجوء إلى القضاء، بعد قرار الاتحاد الأفريقى لكرة القدم “كاف” والذى يهدد التوانسة بإقصائهم من المشاركة فى “كان 2017″، فى حالة إذا صدر القرار رسميا من قبل “كاف”. وقال موقع “البطولة” المغربى، إن تونس تضع نصب أعينها مسألة اللجوء للقضاء لمواجهة قرار الكاف. وكانت تونس قد رفضت التقدم باعتذار للكاف، بعد الأحداث التى أعقبت مباراة نسور قرطاج أمام غينيا الاستوائية فى ربع نهائى أمم أفريقيا، وذلك باعتداء اللاعبين على الحكم الموريسى سيشرون، بعد تحيزه الواضح لأصحاب الأرض، واحتساب ركلة جزاء لهم فى وقت قاتل من المباراة. المصدر: جريدة الحرية