وقفة احتجاجية بالدار البيضاء تضامنا مع أمازيغ غرداية الجزائرية

آخر تحديث : الأحد 12 يوليو 2015 - 11:45 صباحًا
2015 07 12
2015 07 12

نظم عشرات النشطاء المنتمين للحركة الأمازيغية في المغرب، وقفة احتجاجية وسط مدينة الدار البيضاء، مساء أمس السبت، تضامنًا مع من اعتبروهم “ ضحايا التصفية العرقية “، بمدينة غرادية الجزائرية، واحتجاجًا على ما أسموه بـ ” القمع الذي يتعرض له الأمازيغ في الجزائر”. وردد المتظاهرون شعارات تطالب بوقف ما وصفوه “الإبادة الجماعية للشعب الأمازيغي”، وأخرى ” تدعو لوقف القتل الذي يتعرض له أمازيغ منطقة غرداية بالجزائر”، فيما رفعوا أعلامًا للحركة الأمازيغية وأضاؤوا الشموع حداد على أرواح ” الضحايا”. وفي حديثه للأناضول، قال الناشط الأمازيغي ” أوسي موح لحسن “، خلال مشاركته في الاحتجاج، ” إن الوقفة التي نُظمت على غرارها وقفات أخرى في مدن مغربية متعددة، تأتي بهدف استنكار الإبادة الجماعية التي يتعرض لها الأمازيغ، وتدعو لإيقاف الجرائم التي يتعرض لها أهالي منطقة غرداية”. وشدّد أوسي موح، على أن الوقفة تعد مناسبة لـ ” فضح حقيقة التصفية العرقية التي يتعرضُ لها أمازيغ مزاب (أمازيغ منطقة غرداية)، ورسالة للمجتمع الدولي لتحمله مسؤولييته أمام ما يحدث بحق أقدم شعب ببحر الأبيض المتوسط، والذي عُرف في كل تاريخه العريق بالسلم والتعايش العرقي والديني”. ودعا الناشط الأمين العام للأمم المتحدة، إلى ” الإسراع بتعيين مندوب خاص بقضية أمازيغ المزاب وانتدابه للمنطقة للقيام بما تتطلبه الوضعية في أفق عرض الجرائم المرتكبة على مجلس الأمن الدولي”. وكان التجمع العالمي الأمازيغي (منظمة دولية غير حكومية)، قد طالب الجمعة في بيان له، بإيفاد لجنة تحقيق دولية في أحداث غرداية، إثر رفض السلطات الجزائرية السماح لأية لجنة خارج أجهزة السلطة الأمنية التحقيق في الأحداث. وأسفرت مواجهات طائفية عنيفة جدا بين السكان العرب المالكيين والأمازيغ الأباضيين، يومي الإثنين والثلاثاء الماضيين عن مقتل 22 شخصًا، حسب حصيلة رسمية قدمتها وزارة الداخلية الجزائرية، و 25 شخصًا حسب أرقام قدمتها مصادر طبية من المحافظة. ودعا التجمع العالمي الأمازيغي، الجمعة، في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، ” المجتمع الدولي للتدخل ووضع حد للعنصرية والتكفير والإرهاب الذي يتعرض له الأمازيغ في وادي مزاب بالجزائر، لكونهم أمازيغ وعلى مذهب مخالف لمذهب السلطة”. وكلف الرئيس الجزائري ” عبد العزيز بوتفليقة “، الأربعاء الماضي، قائدًا عسكريًا بالإشراف على عملية استتباب الأمن في غرداية وذلك خلال اجتماع طارىء ترأسه بوتفليقة، ضم رئيس الوزراء ” عبد المالك سلال “، ونائب وزير الدفاع قائد أركان الجيش الفريق ” قايد صالح ” ، ومدير ديوان الرئاسة ” أحمد اويحي “، لبحث التطورات الأخيرة في المنطقة. وتشهد المحافظة المذكورة، أعمال عنف طائفية متقطعة بين العرب المالكيين والأمازيغ الإباضيين، أسفرت عن سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى، وتخريب واسع للممتلكات الخاصة. وتتكرر هذه المواجهات في كل مرة على شكل مناوشات بين شباب من الطائفتين قبل أن تتوسع إلى أعمال عنف على نطاق أكبر. وفشلت السلطات في وقف المواجهات الطائفية رغم تواجد أكثر من 8 آلاف شرطي في المحافظة التي لا يزيد عدد سكانها عن 380 ألف نسمة. وكالات