وقفة احتجاجية لشغيلة ومهني النقل الطرقي بخريبكة

آخر تحديث : الثلاثاء 31 أكتوبر 2017 - 11:29 مساءً
2017 10 31
2017 10 31
دنيا بريس/ أشرف لكنيزي

شهدت المحطة الطرقية بخريبكة صبيحة يوم الثلاثاء 31 أكتوبر 2017، وقفة احتجاجية لشغيلة و مهني النقل الطرقي بخريبكة، احتجاجا على ما وصفوه بالوضع المزري للمحطة الطرقية بالمدينة، والتي أصبحت تعاني من تدهور على مستوى البنية التحتية والإنارة، وكذا الأرصفة المخصصة لوقوف الحافلات التي أصبحت تشكل تشبه البرك المائية خاصة خلال فترة الشتاء.

وفي تصريح للسيد محمد الشافعي الحمداوي رئيس جمعية شغيلة ومهني النقل الطرقي بجهة بني ملال_خنيفرة، أشار أن البنية التحتية للمحطة الطرقية بعاصمة الفوسفاط خريبكة، لم تساير التغيير الإيجابي الذي شهدته المحطة خلال السنوات الأخيرة، من خلال التسيير المحكم لمرافقها، ومحاربة جميع أنواع التنقلات العشوائية التي كانت تشكل وصمة عار في جبين النقل الطرقي بالمملكة، مضيفا أن الوقفة جاءت من أجل تحقيق مطالب مشروعة كتبليط الأرصفة الخاصة بوقوف الحافلات، وتوفير إنارة كافية بالمحطة، والاهتمام بالمرافق الصحية، كما تابع المتحدث أن الجمعية منذ تأسيسها عقدت مجموعة من الاجتماعات ووقفت على مكامن الخلل والمعيقات التي تقف حاجزا أمام تطوير قطاع النقل الطرقي بالجهة، وراسلت عدة مرات الجهات الوصية من مصالح جماعية و وزارية من أجل محطة طرقية تشرف عاصمة الفوسفاط العالمية خريبكة.

وعن سير العادي لرحلات المسافرين، أضاف السيد محمد الشافعي الحمداوي أن الجمعية أخذت بعين الاعتبار التزامات المسافرين، وسهرت على ضمان رحلاتهم وفق التوقيت المحدد، منتظرين تفعيل الوعود التي تلقتها الجمعية من لدن المصالح الجماعية المختصة بمباشرة الإصلاحات بالمحطة الطرقية لمدينة خريبكة في أجل أقصاه خمسة عشر يوما.