ينحر شقيقه لانه لا يصلي ولا يصوم

آخر تحديث : السبت 25 يونيو 2016 - 1:13 مساءً
2016 06 25
2016 06 25

اسفرت نتائج التحقيقات حول جريمة قتل نفذها المتهم في حق شقيقه الاكبر منه سنا، كون الجاني اقدم على نحر اخيه لكون لا يصلي ولا يصوم، وبحسب اعتقاد المتهم ان شقيقه في هذه الحالة يعتبر ملحدا، الظنين وبعد ارتكابه لجريمته، سارع الى التخلص من اداة الجريمة، لكنه لم يستطع اخفاء جروحه الناتجة عن العملية الجانئية. وبحسب موقع ” سبر ” فان مصلحة المباحث الجنائية استطاعت فك لغز الجريمة، حيث تاكد لها ان شقيقه الضحية الأصغر هو من أقدم على قتله والتخلص من أداة الجريمة في بر الوفرة، وتم ضبطه وإحالته على الجهات المختصة. واضفة المصدر الاعلامي ان والد المجني عليه بغرب مشرف إحدى مناطق محافظة حولي في الكويت ، واستناداً إلى مصدر أمني، دخل ديوانية منزله فوجد ابنه البالغ من العمر 25 عاماً جثة، وعندما اقترب منها أذهله ما شاهد حيث كان الابن منحوراً من الرقبة بواسطة سكين، فتمالك نفسه وسارع إلى إبلاغ عمليات وزارة الداخلية. وقال المصدر الأمني إن «رجال الأمن بقيادة وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الأمن العام بالإنابة اللواء إبراهيم الطراح ورجال المباحث والطوارئ الطبية هرعوا إلى المكان، وبعد المعاينة الأولية انتدبوا الأدلة الجنائية ومسرح الجريمة». وتابع المصدر أنه «تم رفع الجثة وإحالتها على الطب الشرعي، وتم رفع الأدلة من مسرح الجريمة، وبالتحقيق مع والد القتيل أفاد بأن ابنه اعتاد الجلوس يومياً مع أصدقائه في ديوانية المنزل، ولا يعلم ماذا حصل أو من القاتل، وبناءً على ذلك تولى رجال المباحث الجنائية بقيادة مديرهم اللواء محمود الطباخ البحث والتحري والتقصي عن رواد ديوانية القتيل ومتابعة الاتصالات التي أجراها في ذلك اليوم تمهيداً لكشف هوية القاتل». وأضاف أن «المباحثيين توصلوا إلى أن رواد الديوانية لا علاقة لهم بالجريمة، وأن مرتكبها شقيقه الأصغر (ع. م )، إذ لاحظوا وجود بعض الجروح في مناطق متفرقة في جسده، وبسؤاله عنها أفاد بأنه سقط من على دراجته النارية، وبتكثيف التحقيق معه، أقر بأنه من أقدم على قتل أخيه بتوجيه طعنات قاتلة له ثم نحره بسكين أخفاها في بر الوفرة، حيث عثر عليها محروقة مع بعض ممتلكات تخص القتيل». وزاد المصدر أن «القاتل برر جريمته بوجود خلافات أسرية واجتماعية مع أخيه، وبأن دافع الجريمة كون شقيقه غير معتاد على الصلاة والصوم وانه ملحد حسب اعتقاده، مما دفعه إلى التخلص منه.وأحيل على النيابة العامة». وبين المصدر ان «المقتول كان جالساً مع أصدقائه في الديوانية في مكان وقوع الجريمة قبل أن يغادروا ويتركوه وحيداً»، مضيفاً ان «القاتل عاد إلى المنزل من سهرة في منطقة خيطان، حيث وجد شقيقه لوحده ليقوم بارتكاب جريمته». وأضاف ان «القاتل توجه بعد ارتكاب جريمته إلى منطقة الشاليهات حيث أخفى أداة الجريمة في البر حيث تخلص منها وقام بحرقها وطمس بصماته، وأكمل طريقه باتجاه أصدقائه في الشاليه، ودخل عليهم بحال غير طبيعية وهو يدخن سيجارة، وفقاً لما أظهرته التحقيقات». وكشف المصدر ان «القاتل أدلى باعترافات تفصيلية، حيث ادعى بداية انه ارتكب الجريمة لأن شقيقه بعيد عن الدين، وعندما بدأ يعود إلى طبيعته اصابه الهذيان والحسرة والندم على ما فعل». وأفاد المصدر ان «رجال المباحث أحالوا القاتل إلى الطب الشرعي لإجراء فحوص طبية وأخذ عينات من دمه لتأكيد الشكوك عن تعاطيه مواد مخدرة».