تارودانت: يوم تحسيسي حول اهداف التنمية المستدامة والصحة الجنسية والانجابية التطلعات والرهانات

آخر تحديث : الثلاثاء 12 يناير 2016 - 10:03 صباحًا
2016 01 12
2016 01 12

ايمانا منها بدورها المنوط بها، وفي اطار انشتطتها السنوية التي اعتادت الفروع المنضوية تحت لواء الجمعية المغربية لتنظيم الاسرة في فرع جهة سوس ماسة ـ المنظمة المغربية للحقوق في الصحة الجنسية والاجتماعية ـ، عرفت قاعة الاجتماعات باحدى الوكالات السياحية بمدينة تارودانت، في الاونة الاخيرة، نظيم يوم تحسيسي لفائدة المنتخبين في موضوع ” اهداف التنمية المستدامة والصحة الجنسية والانجابية التطلعات والرهانات “، الهدف من هذا اللقاء الذي غابت عنه الفئة المستهدفة والتي من اجلها تم تنظيم اليوم التحسيسي في شخص رؤساء الجماعات المدعوة، وكما جاء لى لسان المنسقة الجهوية للجمعية خديجة بومهاتي، هو خلق رابط التقارب والتواصل مع الفاعلين الأساسيين للعب الدور الفعال في المجتمع، كما اكدت ايضا ان الجمعية سطرت منذ تأسيسها مجموعة من الاهداف من بينها تنظيم دورات تكوينية، وتوعية وتحسيس الافراد والأسر بقواعد التباعد بين الولادات، وتحسين نمط عيش الافراد وصحتهم الجنسية والايجابية، وكذلك تنظيم قوافل تربوية لنشر التوعية الخاص بالصحة الجنسية والعمل على محاربة مرض الايد،ز وحماية الافراد المصابين بالداء والعمل ايضا على محاربة الاجهاض الغير الامن وتوعية المجتمع بمخاطره الصحية. اليوم التحسيسي والذي حضره كل من المحاضر الدكتور عدنان عن مندوبية الصحة بتارودانت، ميلود الغول عن الجمعية الوطنية لحقوق الانسان، اضافة الى ثلة من المهتمين، عرف مع انطلاقته وكما هو مسطر في برنامج اللقاء، عرض شريط وثائقي حول الجمعية، كونها جمعية غير حكومية تسعى الى العمل على احترام الحق الاساسي للمرأة والرجل والشباب في الاختيار الحر والمسؤول فيما يهم صحتهم الجنسية والانجابية وتمكين كل افراد المجتمع من ممارسة هذا الحق عن طريق وساءل الاعلام والخدمات ومكافحة جميع العوائق والصعوبات. اما فيما يتعلق بالعرض الثاني، فقد خصص لعرض مجموعة من الانشطة التي قامت بها الجمعية مند نشأتها بجهو سوس ماسة، حيث وقت الحضور الكريم على مجموعة من الاعمال الجليلة التي استفادت منها شريحة كبيرة من ساكنة المناطق على صعيد الجهة سواء بالمجال الحضري والقروي على حد السواء، حيث العمل على تمكين جميع اليافعين والشباب من المعرفة بحقوقهم الجنسية و الإنجابية ليكونوا قادرين على اتخاذ قرارات واعية فيما يتعلق بصحتهم الجنسية والانجابية و كذلك العمل على توفير خدمات ملائمة لهم و بمشاركتهم في إطار برنامج الشباب للشباب، العمل على محاربة مرض نقص المناعة البشري/الإيدز والحماية الكاملة لحقوق الأشخاص المصابين و المتأثرين بفيروس نقص المناعة البشري/الإيدز، تحسين مستوى الوصول لخدمات الصحة الجنسية والإنجابية ذات جودة عالية لكل الفئات خاصة الفقيرة منها والمهمشة ومساعدتها على الاختيار الحر القائم على المعرفة فيما يتعلق بصحتهم الجنسية والإنجابية مع مراعاة أبعاد النوع الاجتماعي، العمل على محاربة الاجهاض غير الآمن و توعية المجتمع بمخاطره الصحية، النفسية والاجتماعية، العمل على الدعوة وكسب التأييد والمناصرة لدعم برامج الصحة والحقوق الجنسية والإنجابية المبنية على النوع الاجتماعي على جميع المستويات، اضافة الى القيام بانشطة للشباب والقيام بزيارات ميدانية للتحسيس بدور الجمعية واهدافها. من جهته ومن خلاله عرضه، فقد اشار ميلود الغول عن الجمعية والوطنية لحقوق الانسان، في معرض مداخلته في موضوع ” اهداف التنمية المستدامة الافاق والرهنات ” على ان التنمية المستدامة هي تظوير الارض والمدن والمجتمعات، شريطة تلبية احتياجات الحاضر دون المساس بقدرة الاجيال القادمة، مؤكدا على ان الصحة اصبحت من اهم العناصر الاكثر اهمية في مجال التنمية، وذلك بوصفها من العوامل التي تسهم في التنمية المستدامة، واحد مؤشراتها على حد السواء، فالصحة تمثل قيمة في حد ذاتها وتعتبر مفتاحا للانتاجية، ومن غير الممكن تحقيق تنمية حقيقية جوت تحسين وتطوير الاوضاع الصحية للانسان الذي هو نواة التنمية وهدفها، فانسان المكتمل صحيا هو القادر على بناء تنمية مستدامة، كما ان متطلبات التنمية الصحية المستدامة، متعددة ومتشعبة، يصعب حصرها، لكن الاهم في موضوع الصحة الجنسية والانجابية هو دعم التثقيف الجنسي الشامل للجميع، اشراك فئات المجتمعات المتخلفة في عمليات تخطيط وتنفيذ وتقييم النشاطات الصحية، تحسين الرعاية قبل الولادة وفي الفترة المحيطة بها وبعد الوضع والرعاية، التخلص من الاجهاض عير الامن، مكافحة العدوى المنقولة جنسيا ” الايدز “سرطان عقم الرحم الى غير ذلك، اثبات خدمات رفيعة الجودة في مجال تنظيم الاسرة بما في ذلك خدمات معالجة العقم. اما الدكتور عدنان عن مندوبية وزارة الصحة بالاقليم، فقد ركز في معرض عرضه في موضوع ” الصحة الانجابية ودورها في التنمية “، على التعريف بالصحة الانجابية واهدافها، مشيرا الى تحسين الوضع الصحي للسكانة بكل ما يلزم، اي مجتمع سليم.. مجتع منتج، والنتيجة تنمية مستدامة، ولبلوغ الهدف المتوخى، يجب رفع تغطية الولادات تحت المراقبة الطبية من 77 الى 90 في المائة و 55 الى 77 في المائة في الوسط القروي، رفع التغطية بالنسبة للاستشارات ما قبل الولادة من 77 الى 90 في المائة، بلوغ 95 في المائة من التغطية بالنسبة لاستشارات ماقبل الولادة، مجانية خدمات التوليد والعلاجات المرتبطبة به، تحسين جودة التكفل بالحمل والولادة خاصة بالوسط القروي، تزويد المؤسسات الطبية بالمعدات والتجهيزات الاساسية، خلق مصالح المساعدة الطبية المستعجلة، تزويد دار الولادة بالاطباء والمولدات، القيام بحملات تحسيسية حول موضوع الامومة السليمة، اشراك مختلف القطاعات الحكومية والمجتمع المدني، التحري حول وفيات الامهات والنساء بين 15 و 49 سنة. هذا وقد عرفت اليوم التحسيسي مع بداية، قراء الفاتحة ترحما على احد اقارب خديجة المجري رئيسة الجمعية المغربية لتظيم الاسرة بجهة سوس ماسة في وفاة الفقيد تغمده الله برحمته الواسعة.

 DSCF9756 DSCF9762 DSCF9765 DSCF9766 DSCF9767 DSCF9768 DSCF9769 DSCF9775 DSCF977820151230_163653