فضاء الذاكرة بتارودانت يخلد الذكرى الـ 41 للمسيرة الخضراء

آخر تحديث : الثلاثاء 8 نوفمبر 2016 - 12:07 صباحًا
2016 11 08
2016 11 08

في أجواء مفعمة بالوطنية الصادقة والالتفاف حول المقدسات والثوابت الوطنية، ومن ضمنها قضية الوحدة الترابية للمملكة والإجماع الوطني العام حولها، وفي إطار احتفالات الشعب المغربي وفي مقدمته أسرة المقاومة وجيش التحرير بالذكرى الواحدة والأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة بكثير من الفخر والاعتزاز، مستحضرا روح مبدعها جلالة المغفور له الحسن الثاني قدس الله روحه، واحتفاء بهذه الذكرى الوطنية المجيدة اعتزازا بما تحمله من رمزية تاريخيــــة ومقاصد روحية ونضالية ودلالات عميقة في سجل استكمــــــال الوحدة الترابية للمملكــــة، نظم فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بتارودانت أياما احتفالية بالمناسبة، تخللتها فقرات ثقافية وتربوية وأنشطة أخرى متنوعة، وذلك  طيلة الفترة ما بين 3 و6  نونبر 2016، بتنسيق مع مؤسسات تربوية بالمدينة وفعاليات جمعوية، وثلة من متطوعي المسيرة الخضراء.

وكانت الغاية من هذا الاحتفال هو تقريب الناشئة من الدلالات الروحية والوجدانية لحدث المسيرة الخضراء المظفرة، ومحاولة إحداث صلة وصل بين جيل المسيرة الخضراء بكل ما تختزنه ذاكرته حول الحدث والأجيال الصاعدة رجال الغد، حتى يتربى هذا الجيل على روح التضحية من أجل الوطن والاستعداد التام للدفاع عن مقدساته، وكانت أيضا فرصة لإطلاع الأجيال على الحيثيات الصغيرة والكبيرة للمسيرة الخضراء واستخلاص الدروس والعبر من مقاصد هذا الحدث التاريخي الكبير، فحدث المسيرة الخضراء سيظل حدثا حاضرا وبقوة في الذاكرة التاريخية الوطنية للمغاربة تتنقل من جيل إلى جيل.

وقد سجل فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بتارودانت بكل فخر واعتزاز مدى تجاوب الناشئة مع بطولات الأجداد وتضحياتهم في سبيل استقلال الوطن واستكمال وحدته الترابية، متقدما بالشكر العميق للمؤسسات التربوية والفعاليات الجمعوية التي تتجاوب مع روح الرسالة النبيلة التي يسعى الفضاء جاهدا إلى تبليغها من خلال أنشطته المستمرة على طول السنة.

 20161102_152350 20161102_152523 20161102_164232